الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قوات الأسد تسيطر على دمشق وتتجه إلى حلب

قوات الأسد تسيطر على دمشق وتتجه إلى حلب

اكد مصدر عسكري السبت ان القوات السورية النظامية باتت تسيطر في شكل كامل على احياء دمشق بعد “تطهير” حي التضامن، واصفا الوضع في العاصمة السورية بانه “ممتاز ومستقر”.

وقال المصدر متحدثا الى الصحافيين اثر انتهاء العمليات العسكرية في حي التضامن “لقد طهرنا جميع احياء دمشق من الميدان الى بساتين الرازي في المزة والحجر الاسود والقدم والسبينة ودف الشوك ويلدا وببيلا والتضامن”.

واضاف “ان الوضع في دمشق ممتاز ومستقر”.

واوضح المصدر ان “لا وجود للمسلحين الا في حالات فردية يتنقلون الى اماكن مختلفة لاثبات الوجود، وغدا ستسمعون انهم انسحبوا انسحابا تكتيكيا للتغطية على هزيمتهم امام اسود الجيش العربي السوري”.

وبحسب المصدر فان العمليات في حي التضامن بدأت صباح الجمعة وانتهت اليوم عند الساعة الثانية بعد الظهر (11:00 ت غ).

وزار عدد من الاعلاميين حي التضامن الذي بدت عليه اثار الدمار في عدد من المحال التجارية والمنازل بالاضافة الى اضرار كبيرة لحقت بالبنى التحتية اذ بدت اسلاك الكهرباء متدلية ومقطعة.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان اورد في وقت سابق في بيان ان “اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلين من الكتائب الثائرة المقاتلة والقوات النظامية” في حي التضامن الذي “يتعرض لقصف هو الاعنف” نقلا عن ناشطين في الحي.

من جانبها، افادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان القوات السورية لاحقت “فلول الارهابيين المرتزقة في حي التضامن واشتبكت معهم وأوقعت في صفوفهم خسائر فادحة”.

وأسفرت العملية عن مقتل واصابة عدد من “الارهابيين والقاء القبض على عدد اخر اضافة الى مصادرة أسلحة وذخيرة متنوعة وأدوية وتجهيزات طبية مسروقة”، وفق الوكالة.

أما حلب العاصمة الاقتصادية لسوريا فقد شهدت السبت مواجهات هي الاعنف منذ 28 تموز/يوليو، تاريخ بدء الهجوم على المدينة في موازاة قصف في دمشق، وذلك غداة تصويت الجمعية العامة للامم المتحدة على قرار يدين عجز العمل الدبلوماسي عن وقف النزاع.

وقالت مصادر سورية معارضة ان سلاحي الطيران والمدفعية قصفا السبت قطاعات تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حلب وخصوصا حي الشعار وحي ساخور في شرق المدينة وصلاح الدين في غربها حيث يحتدم القتال.

وذكر العقيد عبد الجبار العكيدي مسؤول القيادة العسكرية في “الجيش السوري الحر” المكون من منشقين ومدنيين مسلحين “انها عمليات القصف الاعنف لحي صلاح الدين منذ بداية المعركة لكن جيش (الرئيس) بشار (الاسد) لم يتمكن من التقدم”.

وقال في اتصال هاتفي معه “انهم يقصفون بالطيران والمدفعية”.

وقال شهود في حيي ساخور والشعار انهم سمعوا دوي عشرة انفجارات.

وعلاوة على ذلك فقد استهدف القصف حي هانون (شرق) والحمدانية (غرب)، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

من جهته، صرح مسؤول امني سوري رفيع السبت ان معركة حلب لم تبدأ بعد وان القصف الجاري ليس الا تمهيدا.

وقال ان “معركة حلب لم تبدأ، وما يجري حاليا ليس الا المقبلات”. واضاف “الطبق الرئيسي سيأتي لاحقا”.

واوضح المسؤول ان التعزيزات العسكرية ما زالت تصل مؤكدا وجود 20 الف جندي على الاقل على الارض. وقال “الطرف الاخر كذلك يرسل تعزيزات” في اشارة الى المعارضين المسلحين.

وكان معارضون مسلحون هاجموا ليل الجمعة الى السبت مبنى الاذاعة والتلفزيون في مدينة حلب ووضعوا متفجرات من حوله قبل ان يقصفهم الطيران وينسحبوا، بحسب المرصد السوري.

واكدت وكالة الانباء الرسمية (سانا) من جهتها ان “مجموعات من المرتزقة الارهابيين هاجمت المدنيين والمركز الاذاعي والتلفزيوني في منطقة الاذاعة بحلب وتصدت قواتنا المسلحة الباسلة لهم”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*