السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » استنفار أمني في سيناء وإغلاق المعابر

استنفار أمني في سيناء وإغلاق المعابر

تشهد جميع النقاط الحدودية في شمال سيناء، حالة استنفار أمني، سواء من الجانب المصري أو “الإسرائيلي”، كما أغلقت مصر معبر رفح البري، فيما قامت “إسرائيل” بإغلاق معبر كرم أبوسالم.

يأتي ذلك على خلفية الهجوم المسلح الذي استهدف كمينًا أمنيًّا على الحدود بالقرب من معبر كرم أبو سالم، مساء الأحد؛ ما تسبب في سقوط أكثر من 20 عسكريًّا مصريًّا بين شهيد وجريح.

وقالت مصادر عسكرية  مصرية إن القوات المسلحة أعلنت حالة الطوارئ في سيناء خاصة بمنطفة رفح؛ وذلك لسرعة القبض على المتهمين بقتل الضباط والجنود في هجوم على نقطتين للجيش برفح مساء اليوم الأحد، بعد ارتفاع عدد القتلى إلى 15 ضابطًا وجنديًّا فضلا عن عشرات الجرحى.

وذكرت تلك المصادر أنه تم نشر ما يقرب من 50 كميناً، علاوة على تمشيط المنطقة بالكامل وإجراء تحريات مكثفة والتعاون مع شيوخ القبائل؛ لرصد المتسببن بالحادث في أسرع وقت.

وفي سياق حالة الاستنفار الأمني هذه، حلقت مروحيات عسكرية مصرية بسماء المنطقة الحدودية مع “إسرائيل” وسط إنتشار كثيف لقوات حرس الحدود.

وقامت المروحيات بتمشيط المنطقة ، كما انتشرت قوات تابعة لحرس الحدود بالمناطق الحدودية مع “إسرائيل” في محاولة للسيطرة على الموقف في أعقاب الهجوم الذي استهدف وحدات تابعة للجيش بالمنطقة.

في السياق ذاته، قالت مصادر أمنية بجنوب سيناء إن تعليمات أمنية عليا صدرت بتشديد الإجراءات الأمنية على المنتجعات السياحية المنتشرة على طول خليج العقبة والبحر الأحمر بسيناء ومنع تحرك الأفواج السياحية ليلا ووقف رحلات السفاري الفردية التي تتم في الجبال.

وأكدت المصادر أن الأوضاع الأمنية مستقرة داخل مدن شرم الشيخ ودهب ونويبع وسانت كاترين إلا أن إجراءات احترازية بدأت أجهزة الأمن في اتباعها.

وقال شهود عيان بمدينة العريش المصرية إن شوارع المدينة خلت تماما من المارة مساء اليوم بعد الهجوم المسلح الذي شنه مجهولون على نقاط حدودية للشرطة المصرية.

وأكد الشهود أن الوضع متوتر داخل مدن العريش والشيخ زويد ورفح المصرية عقب الهجوم المسلح وأن حالة من الغضب انتابت الأهالي عقب الإعلان عن الهجوم .

إغلاق معبر رفح لأجل غير مسمى:

هذا، وأكدت مصادر حدودية مصرية أن السلطات المصرية أغلقت معبر رفح الحدودي لأجل غير مسمى عقب هجوم سيناء.

وكان التلفزيون الرسمي المصري نقل تصريحا مقتضبا عن مسؤول أمني لم يكشف هويته أكد فيه أن السلطات المصرية أغلقت معبر رفح لأجل غير مسمى.

كما قررت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الأحد، إغلاق معبر كرم أبوسالم غدا الاثنين.

وقال رائد فتوح منسق لجنة إدخال البضائع إلى قطاع غزة: إن الجانب “الإسرائيلي” أبلغه بإغلاق معبر كرم أبوسالم حتى إشعار آخر بسبب الأحداث التي وقعت بالقرب من المعبر وحادث إطلاق النار في منطقة رفح بسيناء.

كما فرضت سلطات مطار القاهرة الدولي استعدادات أمنية مشددة، علي محيط المطار وداخل صالات السفر والوصول وداخل مواقف السيارات، عقب الهجوم.

في الأثناء، تفيد التقارير الإخبارية بأن القوات المسلحة شكلت لجنة تحقيق من المخابرات والأمن القومي للتحقيق في هجوم رفح، فيما رفع الجيش الثاني حالة الاستعداد القصوى تحسبا لأعمال عنف.

وكشف مصدر أمني رفيع المستوي أن الفريق سامي عنان، نائب رئيس المجلس العسكري، ورئيس أركان الجيش المصري سيتوجه إلي شبه جزيرة سيناء بصحبة قائد سلاح حرس الحدود لمتابعة الحادث.

واستغلت “إسرائيل” الهجوم التي تتهمها بعض الجهات بالوقوف وراءه، لدعوة القاهرة إلى “القيام بعملية للسيطرة وضبط الأمن ومنع الإرهاب في سيناء”، حسبما صرح وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك.

وشن مسلحون مجهولون هجوما واسعا على نقطة حدودية مصرية قرب معبر كرم أبو سالم الواقع على الحدود بين مصر و”إسرائيل” ما أسفر عن مقتل 15 ضابطا ومجندا على الأقل وإصابة العشرات، كما استولوا على مصفحتين محاولين اختراق الحدود على الجانب الإسرائيلي الذي تصدي لهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*