الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجيش المصري يطارد إرهابيين في سيناء

الجيش المصري يطارد إرهابيين في سيناء

اغتال مسلحون مجهولون، مساء الأحد، أحد شيوخ مدينة العريش بشمال سيناء ونجله، عقب مشاركتهما في اجتماع للتبرؤ من المسلحين في سيناء. وجرى إطلاق النار في قرية الخروبة التي تقع على مشارف المدينة.

وفي وقت سابق الأحد، قتل 6 مسلحين منهم 3 فجروا أنفسهم داخل أحد المخابئ أثناء ملاحقة الجهات الأمنية المصرية لهم في سيناء.

وهاجمت قوات الجيش والشرطة المصرية صباح الأحد قرية الجورة في الشيخ زويد بسيناء، ما أسفر حتى الآن عن تدمير أحد المنازل. وجاء الهجوم في إطار الحملة الأمنية المستمرة منذ أيام. 

وأوضح مراسل “العربية” أن اشتباكات وقعت بين الجيش المصري ومسلحين في كمين عند أبو طويلة القريب من منطقة الشيخ زويد في سيناء. وأضاف أنه لم تقع إصابات خلال الاشتباك، وأن مجهولين أطلقوا النار على وحدة تابعة للقوات الدولية قرب العوجة في سيناء.

وتتزامن عملية تدمير الأنفاق التي تقوم بها القوات المسلحة المصرية مع استمرار فتح معبر رفح البري لتسهيل عبور العالقين من الناس والمعتمرين إلى قطاع غزة.

من جهة ثانية، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” مساء السبت أن الولايات المتحدة ومصر تحاولان وضع خطة أمنية جديدة لمواجهة تدهور الوضع في شبه جزيرة سيناء حيث قتل 16 جندياً مصرياً قبل أسبوع في كمين قرب الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مصادر لم تحددها أن وزارة الدفاع الأمريكية تبحث مع المصريين سلسلة خيارات تهدف إلى تقاسم المعلومات مع الجيش والشرطة المصريين في سيناء.

وأضافت أن هذه المعلومات تشمل الاتصالات التي يتم التقاطها لناشطين بالهواتف النقالة أو اللاسلكي وصوراً تلتقط من الجو بواسطة طائرات وطائرات بدون طيار وأقمار اصطناعية.

وأوضحت “نيويورك تايمز” أن المحادثات تجري بين العسكريين والاستخبارات وكذلك مع حكومة الرئيس محمد مرسي.

وتابعت أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي قامت الأسبوع الماضي بجولة في إفريقيا، اتصلت هاتفياً برئيس الوزراء المصري الجديد هشام قنديل للتفاوض بشأن هذه المساعدة. ولم تكشف الصحيفة تاريخ هذه المحادثة الهاتفية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*