الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة تتبنى اقتحام مديرية مكافحة الإرهاب في بغداد

القاعدة تتبنى اقتحام مديرية مكافحة الإرهاب في بغداد

 أعلن تنظيم القاعدة في العراق مسئوليته عن سلسلة من الهجمات بينها اقتحام مقر مديرية مكافحة الإرهاب في الثاني من أغسطس.

وحسبما ذكرت وكالة فرانس برس قال البيان: “استجابة لنداء الشيخ المجاهد أبي بكر البغدادي في بدء خطة “هدم الأسوار” التي تسعى فيها الدولة الإسلامية بإذن الله وقوته للعودة إلى المناطق التي انحازت منها في أوقات سابقة”.

وأضاف: “انطلقت ثلة مؤمنة من أبناء أهل السنة الكرام في عملية نوعية مستهدفين.. مقر مديرية مكافحة الإرهاب في منطقة الكرادة وسط بغداد”.

وأردف التنظيم في بيانه: “قتل 70 ضابطًا وشرطيًّا في عملية نفذها خمسة مقاتلين مدججين بالأسلحة والقنابل سبقه تفجير سيارتين مفخختين قرب البوابة الأمامية والخلفية للمقر”.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت 31 يوليو أن سيارتين مفخختين انفجرتا في الكرادة ما أدى إلى مقتل 12 شخصًا وإصابة 47 بجروح، فيما أكد مصدر طبي مقتل 19 شخصًا وإصابة 50 بجروح في الهجوم.

وكان سجناء من تنظيم القاعدة في العراق قد حاولوا الفرار من أحد السجناء من خلال حفر نفق تحت الأرض.

وصرَّح مسئول عراقي بأنه تم ضبط مجموعة من سجناء القاعدة كانت تحاول حفر نفق للهروب من سجن أبو غريب، بعد أن قال التنظيم: إنه سيصعد قتاله ضد الحكومة.

وتشعر الحكومة العراقية – التي يقودها شيعة – بقلق من حصول المقاومة السنية على تعزيز من الانتفاضة الدائرة في سوريا المجاورة، حيث يقاتل معارضون نظامَ بشار الأسد الذي ينتمي للطائفة العلوية الشيعية.

وعمليات الهروب من السجون أمر شائع في العراق، وتم في الآونة الأخيرة تعزيز الأمن عند السجون بعد أن اقتحم خمسة مسلحين أحد مقار شرطة مكافحة الشغب الثلاثاء الماضي في محاولة لإطلاق سراح سجناء القاعدة. وقتل الخمسة كلهم في معركة طويلة بالأسلحة النارية. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*