الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اشتباكات طائفية في تونس

اشتباكات طائفية في تونس

اندلعت اشتباكات بين مجموعات من الشيعة وبعض المحسوبين على التيار السلفي في تونس، على خلفية مسيرة نظمها حوالي مائة من الشيعة التونسيين تروج للفكر الشيعي.

وشهدت محافظة قابس التونسية اشتباكات بالحجارة والعصي بين مجموعة من الشيعة وأخرى محسوبة على التيار السلفي مساء الجمعة، بعد تنظيم بعض الشيعة مسيرة في المدينة تروج للمذهب الشيعي وتؤيد بشار الأسد.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن شاهد عيان أن نحو مائة شيعي، احتشدوا مساء الجمعة في قابس بهدف القيام بمسيرة سلمية للاحتفال بيوم القدس، ورفعوا شعارات رئيس النظام السوري بشار الأسد وتؤيد استمراره في الحكم، فتصدت لهم مجموعة من المنتسبين للتيار السلفي.

وقال مراسل الراديو المحلي “شمس إف إف” والذي كان موجودًا في موقع الحدث: “قامت مجموعة من الشيعة بتنظيم مسيرة كان الهدف منها فرض مبادئ شيعية في المنطقة فتصدى لهم عدد من المحسوبين على التيار السلفي لتتحول النقاشات الحادة إلى اشتباكات دامت قرابة النصف ساعة في ظل غياب كلي للأمن قبل أن تتدخل بعض الأطراف لتهدئة الأمور وإخماد نار الغضب بين الطرفين”.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من المنتسبين للتيار السلفي في اشتباك بالهراوات مع مجموعة أخرى وهم يصدحون بالتكبير “الله أكبر.. لا لسب الصحابة.. لا لسب عائشة”، فيما لم تعرف حصيلة الإصابات بين الجانبين من جراء هذه الاشتباكات.

وكان بعض المحسوبين على التيار السلفي في تونس قد منعوا قبل يومين عرضًا لفرقة إنشاد صوفية إيرانية؛ لأن العرض يحتوي على إساءة للصحابة الكرام، كما هاجموا أمس مهرجان أقيم في ذكرى يوم القدس، ولكن حضره سمير القنطار الذي ردد هتافات التأييد لبشار الأسد ونظامه، مما أثار غضب التونسيين، فقاموا بطرده. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*