الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم مسلح على مسجد في اليمن

هجوم مسلح على مسجد في اليمن

 سقط اليوم الاحد 7 قتلى وأصيب 11 آخرون في هجوم استهدف مسجدا في اليمن أثناء صلاة العيد.

وقال مسؤول أمني في وزارة الدفاع إن مُسلحا أطلق النار على مسجد أثناء صلاة العيد في جنوب اليمن يوم الاحد فقتل سبعة أشخاص وأصاب 11 آخرين.

وذكر مسؤول في محافظة أبين أن شخصا يُشتبه في ارتباطه بالقاعدة فجر نفسه يوم الاحد في المحافظة الواقعة في جنوب البلاد فقتل ثلاثة أشخاص وأصاب اثنين بجروح, وفقا لرويترز.

وأطلق المسلح الأول النار على مسجد في محافظة الضالع بجنوب البلاد أثناء صلاة العيد. وأضاف المسؤول ان قوات الأمن لاحقت المسلح الى بيته وطوقت المبنى.

وقال المسؤول في محافظة أبين ان التفجير وقع في بلدة المدية مضيفا “أحد القتلى ناصر علي منصور وهو قائد ميليشيا محلية موالية للجيش.”

وكان الجيش اليمني قام في العام الأخير بدعم من الولايات المتحدة بحملة تمكن بها من طرد مقاتلي جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بالقاعدة من مدن كانوا استولوا عليها في الجنوب خلال الانتفاضة المناهضة للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وكان مسئول أمني يمني قد صرح بأن 14 جنديًّا يمنيًّا قد لقوا مصرعهم جراء هجوم وتفجير نفَّذهما مقاتلون يشتبه في أنهم من تنظيم القاعدة السبت، استهدفوا مقر الاستخبارات في مدينة عدن الجنوبية.

وقال المسئول الأمني : “11 منهم قتلوا بالرصاص، بينما قتل الثلاثة الآخرون بسيارة مفخخة فجَّرها مهاجم في ساحة مبنى الاستخبارات”.

وأضاف المسئول الأمني اليمني: “الهجوم هو من تنفيذ عناصر القاعدة”.

وأشار المسئول إلى أن مسلحين مقنَّعين استخدموا بنادق رشاشة وقذائف صاروخية خلال الهجوم في مدينة التواهي الساحلية في محافظة عدن.

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن الأوضاع داخل ميدان التغيير بالعاصمة اليمنية صنعاء، وبالرغم من انتهاء حكم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح منذ ستة أشهر كاملة على إثر انتفاضة شعبية أطاحت بحكمه الذي دام لأكثر من ثلاثة عقود من الزمان – تعني أن الثورة في الميدان مازالت مستمرة.

وقالت الصحيفة: “المشهد قد اختلف كثيرًا في الميدان، فالخيام مازالت موجودة وإن كان بعضها فارغًا، والحشود مازالت موجودة وإنما بشكل أقل بكثير عما سبق، أما الاحتجاجات فصارت أصغر حجمًا وأقل صخبًا، في حين أن الانقسام قد تحول ليصير السمة المميزة لمواقف النشطاء السياسيين هناك”.

وأبرزت الصحيفة تصريحات أدلى بها العديد من المتظاهرين بالميدان والتي دارت معظمها حول أن الثورة اليمنية لم تكن تستهدف أشخاصًا، وإنما سعت لتحقيق أهداف معينة مازالت لم تتحقق بعد.

وأضافت “واشنطن بوست”: “الهدف الأهم الذي يتبناه النشطاء اليمنيون المحتشدون في ميدان التغيير باليمن، يتمثل في إزاحة كافة أقارب الرئيس السابق من مختلف المناصب المؤثرة بالسلطة في اليمن، والذين مازالوا يحتفظون بنفوذ كبير في كافة مؤسسات السلطة سواء على المستوى المدني أو العسكري”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*