الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أزمة داخل حزب النور السلفي المصري

أزمة داخل حزب النور السلفي المصري

يشهد حزب النورالمصري أزمة عنيفة بعد أن فاجأ أعضاء الحزب من الدعوة السلفية والمكتب التنفيذي وهيئة المكتب الجميع بالتقدم باستقالات جماعية من الحزب ولحق بالمستقيلين أعضاء مجلسي الشعب والشورى عن الحزب بالمجلس المنحل.

وأكد عدد من المستقيلين لصحيفة الشروق المصرية الصادرة الاربعاء، ومن بينهم هاني صقر عضو مجلس الشعب المنحل عن الحزب “أن الاعضاء تقدموا باستقالاتهم إلى عماد عبد الغفور رئيس الحزب، احتجاجا منهم على سير العملية الانتخابية التي أجريت داخل الحزب مؤخرا و تنفيذا للائحة الداخلية للحزب التي كانت سببا في اعتراض الأعضاء وإفساد الانتخابات الداخلية”.

واشار إلى “أن الاستقالات ستشمل جميع أعضاء الحزب على مستوى محافظة الغربية بجميع تشكيلاته”.

وأعلن النائب معتز عبد الخالق أمين عام الحزب بالغربية إستقالته من منصبه كأمين عام للحزب، وكذلك من الهيئة البرلمانية بالشورى.

وتأسس حزب النور عقب ثورة 25 يناير/كانون الثاني، وهو حزب سياسي مصري، ذو مرجعية إسلامية ويتبع المنهج السلفي، ويعد أول حزب سلفي يتقدم بأوراقه ويتم قبوله ضمن الأحزاب ذات نفس المنهاج.

وخاض حزب النور أول انتخابات تشريعية بعد تأسيسه في 2011 -2012، ضمن تحالف الكتلة الإسلامية الذي تزعمه وضم كل من حزبي البناء والتنمية و الأصالة اللذان ينتميان لنفس التوجه.

وحلّ التحالف ثانيًا بعد فوزه بنسبة 24% من المقاعد أي 123 مقعد، منهما 108 مقعد لحزب النور.

وتداول الشارع المصري اخبارا مفادها ان حزب النور رفض المشاركة في الفريق الرئاسي اثناء فترة الانتخابات.

ورسميا نفى حزب النور ما تردد عن اعتذاره عن المشاركة فى الفريق الرئاسي الذي قام بتشكيله الرئيس محمد مرسي تنفيذا للوعود التي قطعها على نفسه إبان الحملة الانتخابية، مشيرا إلى عدم صحة ما تردد عن تقديم الرئيس عرضا للحزب لتعيين الدكتور عماد الدين عبد الغفور مساعدا لرئيس الجمهورية.

وكشف المتحدث الرسمي باسم الحزب “أن رئاسة الجمهورية لم تقدم عرضا رسميا لحزب النور لشغل منصب نائب رئيس الجمهورية أو مساعد رئيس الجمهورية” وافاد انه “لم يقدم لنا عرضا رسميا حتى نقبل أو نرفض”.

وتابع “حين يقدم لنا هذا العرض بشكل رسمي سيتم رفع الأمر إلى الهيئة العليا للحزب لمناقشة هذا الأمر وإعلان موقفنا بقبول العرض أو رفضه واصفا ما تردد عن رفض الحزب المشاركة في الفريق الرئاسي بأنه محض اختلاق”.

وترددت أنباء في السابق عن اختيار الرئيس مرسي لأشرف ثابت نائبا للرئيس في إطار رغبة مرسي إنهاء حالة التوتر بين مؤسسة الرئاسة وحزب النور على خلفية عدم تكليفه بأي حقيبة في وزارة الدكتور هشام قنديل.

وقال المتحدث الرسمي لحزب النور “لا نطمع في أي مناصب في الحكومة القادمة، وأن الطموح السياسي لدينا جيد جدا وقد حصلنا على ثانى أكبر حزب في البرلمان”. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*