الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجهاد في سوريا .. أرشدوا أولادكم

الجهاد في سوريا .. أرشدوا أولادكم

حذر عدد من العلماء والمثقفين والتربويين من مغبة الانجراف خلف الدعوة للجهاد في سوريا، والوقوع في المأزق الذي تعرض له بعض الشباب في أفغانستان والعراق، حيث حذر عضو مجلس الشورى الدكتور حاتم بن عارف العوني الشباب من التغرير بهم وخداعهم بدعوات القتال باسم الجهاد، وأن لا يسمحوا لأحد بالتلاعب بعواطفهم الصادقة في الوقوف مع الشعب السوري المظلوم، وأن لا تتكرر مآس وقعت سابقا بقبول دعوات الجهاد، فهي ليست مأمونة العواقب ليجدوا أنفسهم بعد ذلك في سجون النظام السوري أو في أيدي جهات عديدة ترمي بهم إلى مهالك دينية ودنيوية، وأن دعم الشعب السوري يجب أن يكون من خلال الجهات الرسمية، التي لم تأل جهدا في دعم السوريين بكل الوسائل المتاحة، وهو دعم واضح وصريح مما جعل المملكة خصما معلنا لسياسة النظام السوري ولإعلامه، موضحا أنه لا مزايدة على حرص دولتنا على دعم الشعب السوري في مطالبه المشروعة بالحرية والكرامة والعدالة.

وأشار العوني إلى أن أية محاولة تخالف ما تقوم به الجهات الرسمية ستكون محاولة ضارة بعيدة عن النفع، ومحاولة تستدعي الحذر والتحذير منها، كما أن الشعب السوري لا يحتاج الرجال فهو برجاله قادر على تحقيق مطالبه المشروعة إذا أمكن دعمه الدعم الكافي من خلال القنوات الرسمية التي لن تتأخر عن زيادة دعمه بكل وسائل الدعم الكفيلة بإعانته في تحقيق مطالبه العادلة.

الدعاء لا الجهاد

من جانبه، أكد مدير إدارة نشاط الطلاب في تعليم تبوك عبدالله بن صالح الحارثي أن الدولة ولله الحمد تسعى جاهدة للوقوف مع الشعب السوري بما تملك، وما الحملة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لنصرة الأشقاء في سوريا إلا دليل واضح على وقوف المملكة في صف الأشقاء السوريين، مضيفا: ينبغي علينا جميعا دعم الشعب السوري بالدعاء، والتبرع للمحتاجين، محذرا في ذات الوقت من التوجه إلى سوريا للقتال خشية الوقوع والتورط مع منظمات لا تعرف أهدافها.

ودعا مدير إدارة الإشراف التربوي في تعليم تبوك ماجد القعير بدعم الشعب السوري بالدعاء، والمشاركة في الحملة التي أمر بها خادم الحرمين الشريفين لنصرة الأشقاء السوريين، موضحا: هذه المبادرة تؤكد وقوف الشعب السعودي قلبا وقالبا مع الأشقاء السوريين، محذرا في ذات الوقت من الانجراف خلف من يدعون إلى نصرة الشعب السوري من خلال حملات تقوم بها فئة لا يعرف مبتغاها.

لا توجد ضوابط

أما مدير إدارة الإعلام التربوي في تعليم تبوك، سعد بن عايض الحارثي، فأكد على أهمية الانصياع لتوجيهات وتعليمات الحكومة الرشيدة التي تمنع مثل هذه التصرفات التي قد توقع من يذهب باسم الجهاد في تورطه مع منظمات لا يعرف مبتغاها، مطالبا الشباب بدعم الشعب السوري عبر القنوات التي أمرت بها الحكومة ومن خلال الدعاء لهم بالنصرة.

وأكد مدير إدارة التوجيه والإرشاد بتعليم تبوك يحيى بن محمد العطوي أن الدولة حريصة على سلامة مواطنيها من أية تيارات أو دعوات باسم الجهاد سواء في سوريا أو في أي دولة في العالم، داعيا للانصياع لتلك الأوامر حيث إن الدولة حريصة على مساعدة الشعب السوري الشقيق في المحنة التي يتعرض لها.

وقال الأمين العام للهيئة العالمية للمسلمين الجدد الشيخ خالد بن رميح الرميح: إن الجهاد في سبيل الله له ضوابط شرعية شرعها الله سبحانه وتعالى، منها أن تكون هناك رؤية واضحة في الجهاد، والآن الرؤية في سوريا ليست واضحة، حيث إن بعض الأمور لم تظهر بشكل واضح وصريح، مقدما نصيحته للشباب بعدم الانخراط في تلك الجهات التي تنادي إلى الجهاد في سوريا لأنه لا توجد ضوابط صريحة وواضحة إلى الجهاد.

عدم الاستقرار السياسي في أي بلد يعني الفوضى

د. صدقة يحيى فاضل

إن اضطراب الأحوال السياسية، أو عدم سيادة الاستقرار السياسي في أي بلد، يفتح ذلك البلد على مصراعيه أمام كل احتمالات الصراع والفوضى. ونحن نعرف أن في عالمنا العربي مجموعات انتحارية متطرفة، تعتبر نفسها «جهادية»، تتصيد أية فرصة، في أي بلد عربي مضطرب، للتسلل إليه، وممارسة القتال تجاه ما تعتبره الطرف المعتدي. ووجودها العشوائي يزيد طين البلد المضطرب بلة. حيث إن معظم هؤلاء يقاتلون دون سياسة، أو خطة محددة، ويضحون بأنفسهم، ويدمرون البلد المعني، ويقتلون من يقتلون دون مردود إيجابي يسجل لهم، عدا مفاقمة الفوضى. 

شهدنا ذلك في أفغانستان، وفي العراق، وفى الصومال واليمن، وغيرها من بلدان العرب المضطربة بطبيعتها. والآن، قد يكون الدور على سوريا. فكل ظروف الشام الجريح مهيأة لمزيد من الفوضى والقتل والتدمير. وقد جاء في الأنباء أن مجموعات جهادية تدخل سوريا للقتال ضد النظام الأسدى -أو هكذا يدعي النظام الأسدى على الأقل- وتدخل هذه الجماعات لا أراه يصب في مصلحة المقاومة الوطنية السورية الشريفة، التي تقع عليها الآن مسؤولية رفض هذا التدخل -إن كان صحيحا- ووقفه.. باعتباره تدخلا سلبيا، ينعكس بالسلب على ما تقدمه المقاومة السورية من تضحيات هائلة، في كفاحها ضد النظام الأسدي الديكتاتوري الدموي. 

الجهاد المتفلت 

نجيب عصام يماني

بعد غياب ليس بالطويل قابلته فكان عكس ما توقعته أطلق لحيته.. وكسا وجهه بثوب الوقار.. لا يضحك لا يمزح.. بدا مهموما.. سألته ما بك؟!!.. تنهد وقال لي قررت أن أذهب للجهاد في سوريا.. مضيفا بنبرة كساها طابع الجد.. كيف تأكل وتشرب وتنعم بكل ما حولك من نعيم وأخوة لك يقتلون ويذبحون.. لا بد من الجهاد.. من الذهاب إلى سوريا.. قلت له: إني معك في ما قلت ولكن أعرف أن لك والدين كبيرين وعندك أبناء وزوجة وليس لك من الحياة غير دخل الوظيفة وراتبها.. كيف تترك والديك وهم في هذا العمر، ورسول الله الذي هو المشرع يقول إن الجلوس عند قدميهما وتلبية حاجاتهما هو الجهاد.. ألم يرد رسول الله من أتى إليه طالبا الجهاد قائلا تركت أمي تبكي.. قال عليه الصلاة والسلام ارجع إلى أمك فأضحكها كما أبكيتها، وهذه زوجتك وأولادك من لهم بعدك!!.. كيف تتركهم عرضة لمغريات الحياة عالة على غيرك.. ثم إن باب الجهاد لم يفتح بعد.. لم يعلنه ولي الأمر كي تذهب وتجاهد من تلقاء نفسك.. إنك إن ذهبت خسرت الدنيا والآخرة ولكنه أصر.. فعلمت أنه خضع لعملية غسيل مخ كما خضع قبله ألوف من شبابنا الذين ضيعهم الجهاد المتفلت في أفغانستان والشيشان ومناطق أخرى من العالم.. نتيجة منظرين يبيعون ويشترون في دين الله بغير وجه حق.. قصروا آيات الجهاد على القتال فقط ولم يخرجوا بها للمعنى الواسع لها وهو بذل الجهد والاجتهاد في العمل. يقول نبي الهدى لو كان يسعى على أبوين شيخين فإنه في سبيل الله أو يسعى على نفسه يعفها فهو في سبيل الله. لا بد لنا من وقفة واحدة صارمة في وجه دعاة القتل بغير حق حتى لا تتحول سوريا إلى أفغانستان أخرى وندفع الثمن من أول وجديد.. هؤلاء الدعاة والأئمة الذين يتحدثون عن الجهاد وفضائله.. ينتزعون الآيات والأحاديث من مضمونها وسياقها ليبرروا بها مسألتهم هم أشد عذابا عند الله.. رأينا بعضهم يعيد تمثيل الفيلم الأفغاني.. بكاء وأنين وكذب وافتراء.. على خطى عبدالله عزام ومنظري الجهاد.. خيول تحملها ملائكة.. وسيوف تقطر مسكا وعنبرا.. وحور عين لا شغل لهم إلا خطف الشهيد والتمتع به على الأرض قبل أن يصعدن به إلى السماء.. 

اليوم ذهب البعض إلى سوريا خلسة وعاد ليحكي في الجوامع ومن على المنابر مشاهداته الكاذبة عن المعارك الدائرة هناك.. وكيف أن النصر يمشي على قدميه في ركائب المجاهدين ويتكلم عن الغرائب والعجائب التي يأتي بها الغيب لنصرة المقاتلين في سوريا يغري بعض الشباب بالتوجه إلى هناك للفوز بحور العين وكسب الشهادة. لقد أحسنت الدولة صنعا عندما قننت التبرعات إلى سوريا ومنعت بعض الدعاة المتفلتين من تولي هذه المهمة.. بل وأخذت عليهم المواثيق والعهود ألا يعودوا سيرتهم الأولى في إغراء الشباب وتقديمهم قربانا لهوى في أنفسهم.

إن بعض الدول تعتبرها تجارة وتدفع بهؤلاء الشباب إلى المعارك في سوريا وتقبض الثمن.. لا بد للدولة أن تحكم قبضتها على منظري الجهاد وتمنعهم من اعتلاء المنابر.. وعدم إلقاء المواعظ في المساجد.. حتى لا تتكرر المأساة وندفع الثمن غاليا. ما زال الكثير من البيوت يعيش حرقة الفقد جراء الجهاد الباطل في أفغانستان الذي ارتد إلينا فيما بعد قنابل وإرهابا.. لا بد أن نغير من خطابنا الديني حتى يتماشى والمرحلة الحالية.. لا بد أن نوضح للشباب أنه لا توجد آية واحدة في القرآن تفيد أن معنى الشهادة هي القتل والقتال.. لا بد من إفهام الشباب أن إحياء بعض الآراء الفقهية القديمة ليست مناسبة لهذا العصر.. لا بد من تحديد وتوضيح مفهوم الجهاد بأسلوب عصري صحيح.. وأنه لا جهاد إلا بإذن ولي الأمر. إن المؤمن من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب والمجاهد من جاهد نفسه على طاعة الله.. لا بد أن نعيد من تشكيل وعي الشباب في لغة مضادة غير التي سادت في أفغانستان.. لا نريد أن نرى إرهابا آخر ودمارا آخر.. يكفي السنوات التي عشناها وسببت لنا الكثير من الخسائر وأخرتنا ألوف السنين.

حانت ساعة الحسم.. فعلينا برأس الحية

د. صالح بن سبعان

لقد حانت ساعة الحسم، ولم تعد الأمور في سورية تحتمل الصبر والانتظار، بعد أن تجاوز الخطر كل الخطوط الحمراء، ولم يعد يستهدف تغيير النظام في سورية، بل أن تتحول إلى أفغانستان أخرى، وانطلاقا من هذا دعونا نسأل ــ بمنتهي الوضوح ــ : من الذي يقف وراء هذه الفتنة؟.

الأمور تبدو متداخلة، والخيوط متشابكة إلي درجة الإرباك، الأمر الذي يدعونا إلي العودة إلى جذور وبدايات تأسيس كيان الإرهاب القاعدي في أفغانستان. فإن ذلك يجب أن يفهم في إطار ظروفه التاريخية.

وحين انتهت الحرب في أفغانستان بهزيمة الاتحاد السوفييتي، انتشروا في الأرض تخريبا وتدميرا، قبل أن يعودوا ثانية إلى أفغانستان لقتال الأمريكان، واستطار شرهم قبل وبعد أحداث سبتمبر 2001م، التي أعطوا بها أمريكا وحلفاءها مبررا، وللقوى الصهيونية، لتنفيذ مخططاتها احتلالا وضغطا سياسيا واقتصاديا على الشعوب العربية والإسلامية، ووجدها شارون سانحة راح تحت دخانها الكثيف والحملات السياسية والإعلامية التي صاحبتها ينفذ حلمه ومشروعه الاستئصالي للشعب الفلسطيني كله.

وأخيرا أعادوهم إلينا لنشر الدماء والموت والرعب، بعد أن أعادوا لهم تصنيف الناس إلى مسلمين وعلمانيين، مؤمنين وكفار، واستباحوا لهم دم الفئة الثانية، وأذنوا لهم بمحاربة الغرب وأمريكا، عن طريق قتل المدنيين من العرب والمسلمين والغربيين وتفجير المنازل الآمنة بالعربات المفخخة لحصد أرواح النساء والأطفال.

ألا يجب أن نحاسب من هذا البحر السوداوي من الوقائع، دعونا نسأل أنفسنا: الآن… من هنا وإلي أين؟، ما الذي ينبغي أن نفعله حتى نعيد الأمور إلى نصابها؟، أعتقد أن الإجابة، وبعد هذا العرض المأساوي لواقعنا، أصبحت واضحة لا لبس فيها، وكما بدأت، فإن الأمور لم تعد تحتمل مزيد صبر وتأجيلا أو ترددا، فقد حانت ساعة الحسم، فالقضية لم تعد قضية دولة من الدول أو قطاعا من قطاعات المجتمع، ولم يعد الأمر أمر شريحة اجتماعية ما. لقد تجاوز الخطر كل الحدود الحمراء، وأصبح الوطن العربي كله المهدد، ليس تهديدا يستهدف قيمه ــ وهي غالبة ــ ولارفاهيته ــ وهي مهمة ــ ، بل أصبح الخطر يستهدف وجود الوطن العربي نفسه. هذا ما يجب أن نضعه جيدا أمام أعيننا أولا، وأن نؤكد عليه بشكل واضح. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*