الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مواجهات وشيكة بين الحوثيين وحزب الإصلاح

مواجهات وشيكة بين الحوثيين وحزب الإصلاح

توشك الحرب أن تندلع في اليمن بين الحوثيين الشيعة وحزب الإصلاح الإسلامي, حيث كشفت مصادر محلية بمحافظة حجة شمال غرب اليمن عن مظاهر حشد عسكري مكثف تقوم بها كل من “جماعة الحوثيين” ومجاميع قبلية حاشدة موالية لحزب التجمع اليمني للإصلاح.

وأكدت المصادر أن وساطة لزعامات قبلية مقربة من جماعة الحوثيين فشلت في نزع فتيل التوتر والتصعيد المسلح القائم في المحافظة، وأن خيار الحرب بات وشيكًا في حال لم يبادر الرئيس عبدربه منصور هادي إلى التدخل العاجل بإرسال قوات عسكرية لضبط الأوضاع الأمنية في المدينة، ومنع اندلاع مواجهات مسلحة بين الحوثيين والمجاميع القبلية المناهضة لهم, وفقًا لصحيفة المدينة.

وقال سكان محليون في محافظة عدن جنوب البلاد: إن إطلاق نار كثيف أعقبه صوت انفجار سُمع دويُّه في أرجاء مدينة كريتر في الساعة السادسة والنصف من صباح أمس الجمعة، مؤكدين أن قوات أمنية اشتبكت مع مسلحين يقطنون إحدى الشقق في منطقة الخساف، وتم تبادل لإطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الطرفين أثار الذعر بين صفوف السكان.

وقالت مصادر محلية: إن عشرات المسلحين الحوثيين يحملون الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وصلوا إلى منطقة الشاهل، فيما انتشر العشرات من أفراد القبائل في المنطقة وسط تصاعد المخاوف من اندلاع مواجهات بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن اللجنة الأمنية المكلفة بحل القضية فشلت في إيجاد أي مخرج للأزمة بين الطرفين، مشيرة إلى أن الحوثيين يطالبون القبائل بالإفراج عن المحتجزين لديهم.

وكان الحوثيون قد نجحوا في عزل محافظة صعدة (شمال اليمن) عن الدولة وسلطاتها، حيث يقوم زعيمهم عبد الملك الحوثي وجماعته بممارسة مهام الدولة في المحافظة، بالإضافة إلى إجبار الأهالي على دفع مبالغ مالية طائلة لهم على أنها من أموال الزكاة.

وقال أمين عام محافظة صعدة محمد العماد: إن جماعة الحوثي تمارس عمليات انتهاك لحقوق الإنسان وقتل للأبرياء من أبناء المحافظة والمناطق المجاورة لها في ظل ما وصفه بـ”الصمت المطبق للدولة”.

وأضاف العماد الذي نزح في فترة سابقة إلى العاصمة صنعاء بعد تعرضه لمحاولة اغتيال من قبل مسلحين ينتمون لجماعة الحوثي: “أناشد رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والجهات المعنية بالشأن الإنساني محليًّا ودوليًّا بمدِّ يد العون للمحتاجين من مشردي ونازحي صعدة وليس تقديمها للحوثي الذي يوزعها على جماعته”.

وطالب العماد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي باتخاذ إجراءات عاجلة وحاسمة لوقف الانتهاكات والجرائم التي تمارسها “ميليشيات” الحوثي في صعدة والمناطق التي تسيطر عليها.

ولفت إلى أن جماعة الحوثي قد “تعدت جميع الحدود مستغلة الظروف السياسية التي تمر بها اليمن”، مطالبًا ببسط نفوذ الدولة على محافظة صعدة والمناطق المجاورة لها وعودة النازحين إلى مناطقهم. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*