الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشباب الصومالية في مرحلة انحسار سريع

الشباب الصومالية في مرحلة انحسار سريع

 تمكنت قوات الاتحاد الافريقي والقوات الصومالية من السيطرة على ميناء مركا الرئيسي (92 كم جنوب مقديشو) بعد انتزاعه من أيدي متمردي حركة الشباب الإسلامية، ليكون الأحدث في سلسلة قواعد المسلحين التي يتم الاستيلاء عليها، بحسب مسؤولين.

وتشن قوات الاتحاد الإفريقي منذ أشهر مدعومة بالقوات الصومالية هجمات منسقة لتحرير عدد من المدن الصومالية تسيطر عليها حركة الشباب الإسلامية المتشددة.

وخسرت حركة الشباب – التي تخلت عن مواقعها بمقديشو في أغسطس/آب من العام الماضي- عددا من معاقلها خلال الأشهر الأخيرة في وسط وجنوب البلاد. كما تراجعت أمام هجوم عسكري استهدف إقليميْ أفغوي وأفمادو.

وقال الكولونيل علي حوميد المتحدث باسم بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال “استولينا على مركا ودخلناها الى جانب قوات الحكومة الصومالية صباحا”.

وأضاف “وقع بعض القتال لكنه لم يكن كثيفا، وفر معظم عناصر حركة الشباب”.

وبالتوازي مع تحرير ميناء مركا، تواصل القوات المسلحة الصومالية والقوات الإفريقية عملياتهما العسكرية بضواحي مدينة كسمايو (528 كم جنوب غرب مقديشو).

وقالت الأنباء الواردة من مدينة كسمايو أن وحدات من الجيش الصومالي مدعومة من قبل مشاة ومدرعات القوات الكينية المنضوية تحت لواء قوة حفظ السلام الأفريقية (الأميصوم) اجتاحت الإثنين مناطق على مقربة من مدينة كسمايو.

وقال شهود عيان إن قصفا متبادلا بين الطرفين أثار حالة من الذعر في أوساط المدنيين، جرى بالقرب من المدينة واستخدمت فيه الصورايخ والمدفعية.

وتوعدت القوات التحالف الصومالية والإفريقية بأنها ستسيطر خلال أيام على كسمايو آخر معقل استراتيجي بقي في يد تنظيم القاعدة في الصومال (حركة الشباب).

وتشكل خسارة كيسمايو وخاصة الميناء التجاري المتنفس الاقتصادي للمدينة، ضربة قوية قد تكون حاسمة لوجود الحركة المتشددة والتي تقف حجر عثرة أمام إعادة استقرار الصومال.

وتشهد الصومال حربا أهلية ولا تحكمها حكومة مركزية منذ 1991 حين سقط نظام الرئيس محمد سياد بري.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*