الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجيش المصري في مواجهة عصابات الإرهاب في سيناء

الجيش المصري في مواجهة عصابات الإرهاب في سيناء

أعلن الجيش المصري الأربعاء أنه سيوسع من هجومه على المتشددين في شبه جزيرة سيناء في حملة أثارت القلق داخل اسرائيل حول حركة الأسلحة الثقيلة في منطقة تقع قرب حدودها.

وبعد أن هاجم متشددون حرس الحدود المصري وقتلوا 16 منهم في الخامس من أغسطس/ آب شنت مصر عملية استعانت فيها بالجيش والشرطة للهجوم على مخابئ المتشددين واعتقال المشتبه بهم ومصادرة أسلحة بما في ذلك صواريخ وغيرها من الأسلحة التي تعج بها المنطقة.

وانتشرت الفوضى في سيناء منذ الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في انتفاضة شعبية العام الماضي.

ويقول محللون إن إسلاميين تربطهم صلات محتملة بتنظيم القاعدة وجدوا موطئ قدم لهم بالمنطقة وأثار هذا قلق اسرائيل.

لكن مسؤولين اسرائيليين أبدوا بشكل غير معلن قلقهم من دخول معدات ثقيلة إلى المنطقة المفروض عليها قيود على نشر الأسلحة بموجب معاهدة السلام لعام 1979.

وقال الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين إن مصر ملتزمة بكل المعاهدات.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن مصدر عسكري قوله “القوات ستواصل العملية نسر لملاحقة الإرهابيين… ستبدأ اعتبارا من صباح الأربعاء إعادة انتشار القوات لاستكمال مطاردة العناصر الإرهابية الهاربة والقضاء على جميع البؤر الإرهابية”.

وقال مصدر عسكري إن هذا سيتطلب نشر قوات الأمن في منطقة أوسع للقضاء على المتشددين.

ويقود العملية وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي الذي عينه مرسي خلال تغيير لكبار قيادات الجيش يوم 12 أغسطس/ آب. وتعهد الرئيس بإعادة النظام.

وأطلع السيسي الرئيس المصري على عملية سيناء الاثنين.

وقال بيان وزارة الدفاع في موقعها الإلكتروني “إن 11 متشددا قتلوا وألقي القبض على 23 آخرين خلال العملية”. وأضاف “أن 11 سيارة صودرت إلى جانب الذخيرة بما في ذلك خمسة صناديق من الذخيرة اسرائيلية الصنع لكن البيان لم يذكر تفاصيل”.

ولم تعلن مصر تفاصيل المعدات التي أرسلتها إلى سيناء، لكن مصادر أمنية قالت إن طائرات ودبابات ستستخدم.

وأظهر التلفزيون المصري لقطات للسيسي وهو يتحدث مع القوات في سيناء في معسكر مع وجود دبابات وأسلحة ثقيلة أخرى.

وكانت الاضطرابات تحدث أساسا في شمال سيناء حيث يملك الكثير من الناس بنادق وحيث تشكو القبائل البدوية منذ زمن طويل من إهمال الحكومة المركزية لها. وهم يقولون إنهم لم يشعروا بأي فائدة من توسيع المنتجعات السياحية في سيناء.

وكانت حكومة مبارك تتعاون عن كثب مع اسرائيل لإخضاع المنطقة للسيطرة.

ويقول دبلوماسيون إن الاتصالات الأمنية استمرت بعد سقوط مبارك. لكن مصادر أمن مصرية قالت إن اسرائيل يجب ألا تتوقع استمرار هذا التعاون بشكل يومي.

وتحد معاهدة السلام التي جرى التوصل إليها عام 1979 من الوجود العسكري في سيناء لكن في السنوات القليلة الأخيرة وافقت اسرائيل على السماح لمصر بنشر المزيد من القوات هناك للقضاء على تهريب مسلحين فلسطينيين للسلاح والحد من الجريمة.

وشجع مسؤولون اسرائيليون يقولون إنهم على اتصال مستمر مع القاهرة السلطات المصرية على اتخاذ إجراءات مشددة ضد المسلحين المسؤولين عن هجوم الخامس من أغسطس/ آب ووافقوا قبل ذلك على استخدام طائرات الهليكوبتر في العملية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن قتل أفراد حرس الحدود لكن الجماعة السلفية الجهادية التي تتخذ من سيناء مقرا حذرت الجيش المصري الأسبوع الماضي من أن الحملة من الممكن أن تجبرها على الرد. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*