الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جواسيس إيران في .. تركيا

جواسيس إيران في .. تركيا

كشفت قناة تليفزيونية تركية، أن أجهزة الأمن التركية، اعتقلت اليوم الاثنين، تسعة جواسيس إيرانيين في عدة محافظات شرقي تركيا، ويتم التحقيق معهم حاليا.

وكشفت قناة دي التركية “kanal D” عن تسجيلات مصورة وجدت في حوزة المحتجزين، توثق لقاءات لهم مع مواطنين أتراك، قاموا بجمع معلومات عن مواقع عسكرية تركية، في المناطق التي دخلوا إليها.

كما توثق التسجيلات، لقاءات الجواسيس مع عناصر من حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية، ويدور الحديث في التسجيلات عن وضع الحزب وكيفية دعمه، وقد عرضت القناة جزءا من هذه التسجيلات.

وكانت صحيفة “ستار” المقربة من الحكومة ذكرت أن المخابرات التركية رصدت دخول نحو 100 عنصر من المخابرات الإيرانية إلى تركيا مؤخرا، متسترين بهوية صحفي أو سائح، وأنه يتم تعقبهم.

وقبل يومين، تناولت صحيفة “بوكون” التركية قضية اعتقال السلطات التركية لـ9 أشخاص، أحدهم يحمل الجنسية الإيرانية، في مدينة إغدير التركية المتاخمة لأرمينيا والقريبة من الحدود الإيرانية، بتهمة التجسُّس لصالح “منظمة المخابرات والأمن القومي الإيرانية” (السافاك).

وكتبت الصحيفة تقول: “جهاز المخابرات التركي (MI.T) قد بعث برسالة خطية إلى مكتب الادعاء العام بمدينة أرضروم، بيَّن فيها أن المعتقلين العاملين لصالح إيران قد سلَّموا إحداثيات العديد من المؤسسات التركية الاستراتيجية إلى منظمة حزب العمال الكردستاني (PKK)”.

وأكدت الرسالة الخطية لجهاز المخابرات التركي على أن العملاء الإيرانيين كانوا يسعون إلى إحداث عصيان أو ثورة شعبية في جوار ولايتي إغدير وكارس القريبة من الحدود الإيرانية والأرمنية، ويعقدون لقاءات مع أعضاء العمال الكردستاني في هذا المضمار، كما يجمعون معلومات حول المعارضين السوريين في تركيا، والمباني والمؤسسات العسكرية والموظفين لديها ويرسلونها إلى إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن القوات الأمنية التركية عثرت بأيدي العملاء على الصور والتسجيلات المصورة الخاصة بالعديد من المؤسسات الإستراتيجية والعسكرية في البلاد، إلى جانب وضع اليد على بندقية من طراز “كلاشينكوف” وبندقية صيد وعدد كبير من الوثائق الاستخباراتية التي كانت مُعدَّة لإيصالها إلى المخابرات الإيرانية.

ولفتت الصحيفة إلى أن الصور والخرائط والمخططات التي عثرت عليها لدى مداهمة منازل العملاء تتطابق مع إحداثيات مركز أمن إغدير الذي هاجمته العمال الكردستاني بالصواريخ والقنابل اليدوية.

وتطرَّقت الصحيفة إلى أن الصور الفوتوغرافية والمصوَّرة بحوزة مكتب الادعاء العام بمدينة أرضروم تدل على الاجتماعات التي يعقدها العملاء العاملون لصالح إيران مع عناصر العمال الكردستاني لللتشاور وتبادل المعلومات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*