الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيران تجدد تمسكها بالجزر الإماراتية

إيران تجدد تمسكها بالجزر الإماراتية

جددت إيران تأكيدها على أحقيتها في الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة، نافية ما وصفته بـ”ادعاءات” وزراء خارجية دول الخليج، في اجتماعهم الأخير، حول هذه الجزر الثلاث.

وأكد رامين مهمان باراست – المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية – أن الجزر الثلاث “أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى” كانت وما زالت جزءًا لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية، وستظل كذلك إلى الأبد، على حد قوله.

وقال باراست: “نحن ننفي الادعاءات الوهمية لوزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال اجتماعهم الـ124، والتي لا تستند إلى أدلة ولا أساس لها من الصحة، حول الجزر الإيرانية الثلاث”، وفقًا للعربية نت.

يأتي ذلك ردًّا على البيان الختامي للاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي في جدة مساء الأحد، الذي ندد الوزراء فيه بـ”تدخلات” إيران في شؤونها الداخلية.

وجدد المجلس “تأكيد مواقفه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، مؤكدًا “دعم حق السيادة الإماراتية عليها باعتبارها جزءًا لا يتجزأ” من أراضيها.

وكان شاه إيران قد احتل جزر أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى عام 1971 قبيل استقلال إمارات الخليج السبعة عن بريطانيا، وقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وكانت إمارتا الشارقة ورأس الخيمة هما اللتان تحكمان الجزر سابقًا.

وهذه الجزر كانت محط أطماع إيران منذ زمن بعيد؛ نظرًا لأن هذه الجزر تتحكم في مضيق هرمز، وبعد سنة من احتلال بريطانيا ساحل عمان عام 1819م، وقَّعت مع أمير دولة القواسم معاهدة الحماية التي تشمل الجزر العربية الثلاث المذكورة، ومنذ عام 1904 حاولت إيران احتلال هذه الجزيرة حينما بعثت سفينة من أجل هذه الغاية ولكنها تراجعت أمام دفاع ساكنيها من العرب ومساعدة القوات الإنكليزية لهم، كما حاولت إيران احتلال الجزر عام 1964 ولكنها أيضًا باءت بالفشل.

وكانت الإمارات قد دعت مرارًا إلى حل مسألة الجزر عبر المفاوضات المباشرة مع إيران أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، وهو ما ترفضه طهران.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*