السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » «جبهة العدالة والتنمية» الجزائرية الإسلامية

«جبهة العدالة والتنمية» الجزائرية الإسلامية

حزب سياسي إسلامي، تم الإعلان عنه في الجزائر يوم 30 يوليو 2011  لكنه ليس جديداً، حيث تأسس أول مرة في 1974 وهو مستمر في أعماله ولم يتوقف على الإطلاق.

وعقد الحزب مؤتمره التأسيسي في العاشر من شباط/ فبراير  2012  معرفاً نفسه على انه تنظيم إصلاحي شامل مفتوح للجميع، تتمحور أهدافها حول الإسلام والوطن والشعب، وتؤمن بالتعددية واحترام الرأي الآخر.  

وقد أطلق أعضاء مجلس الشورى اسم جبهة العدالة والتنمية على حزبهم، لأنهم يريدونه مفتوحا على جميع أبناء الأمة الذين يؤمنون بالتغيير،خدمة للإسلام أولا ثم للوطن والشعب ثانيا، وأطلقوا موضوع العدالة لأنها عنوان معبر عن فحوى المشروع الذي يؤمنون به ويناضلون لإقناع الآخرين به، ويتمنون أن يحوزوا ثقة الأمة للوصول إلى السلطة لتجسيد هذا المشروع.

أتت الجبهة ضمن 17 جمعية سياسية منحتها وزارة الداخلية رخصة لعقد مؤتمرها التأسيسي مؤخرا، خاضت الانتخابات التشريعية في العاشر من مايو/أيار 2012  لانتخاب البرلمان الذي ارتفع عدد نوابه إلى 462 نائبا بدلا من 389. إلا أنه حصلت على سبعة مقاعد فقط.

رئيس الجبهة

يعد عبد الله جاب الله، واحدا من أبرز الشخصيات السياسية الإسلامية في البلاد. بدأ العمل الدعوي الإسلامي نهاية ستينات القرن الماضي، وانخرط في النشاط السياسي المنظم عام 1974، وكان في غالبية مراحله سريا، مما عرضه للسجن والمتابعة الأمنية على غرار رموز التيار الإسلامي. 

وفي عام 1988 أنشأ «جمعية النهضة الإسلامية» التي تحولت مع الانفتاح السياسي عام 1990 إلى «حركة النهضة الإسلامية». 

وأطلق مطلع 1992 «لجنة الدفاع عن اختيار الشعب» كرد على تدخل الجيش لإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية التي فازت بها «الجبهة الإسلامية للإنقاذ». 

واستعانت به السلطة لإقناع قادة «الإنقاذ» بتوجيه نداء للجماعات المسلحة لوقف الإرهاب. كان ذلك عام 1994 عندما تم نقل عباسي ومدني وعلي بن حاج من سجنهما مؤقتا، على إقامة رئاسية. 

لكن مسعى جاب الله باء بالفشل. وظل منذ بداية نشاطه السياسي معارضا يرفض مهادنة السلطة. ترشح لمنصب رئيس الجمهورية مرتين (1999 و2004).

***********

المصادر

-جريدة الشرق الأوسط (15 أغسطس 2011) (14 مايو 2012)

– العدالة والتنمية” أحدث أحزاب الجزائر /أميمة أحمد (الجزيرة نت 11/2/2012)

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*