السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مسلسل الإساءة للمقدسات الإسلامية

مسلسل الإساءة للمقدسات الإسلامية

 نفس ردود الأفعال، نفس الصور ، تتكرر في الشارع العربي والإٍسلامي، عندما يُساء ويُتعدى على مقدسات الإٍسلام ، موجة غضب عارمة في جميع البلدان الإٍسلامية، حرق علمي أمريكا وإسرائيل ، مسيرات منددة ، مهاجمة سفارات وقنصليات ومصالح الدول الأوروبية ، خسائر في الأرواح من الطرفين .

فإذا كان مصدر الإٍساءة يختار -غالباً- يوم الحادي عشر من سبتمبر الذي يمثل العنف بأقبح صوره ، يوماً عالميا ً لاستفزاز المسلمين رداً على الأحداث الدامية عام 2001 ، فهل من العقل والحكمة إن نتراشق العنف كالحجارة تتلوها حجارة ؟

سلمان رشدي

كان  الخميني قد أصدر فتواه في عام 1989 بإهدار دم سلمان رشدي، البريطاني الهندي الأصل ،بعد نشر روايته “آيات شيطانية” عام 1988 والتي أثارت ضجة واسعة في العالم الإسلامي الذين رأوا فيها إهانة لشخص الرسول. ورصدت إيران جائزة قدرها مليون دولار لمن يقتل رشدي تنفيذا لفتوى الخميني. وخرجت ضده العديد من الاحتجاجات التي أحرق فيها المتظاهرون خلالها كتاب رشدي علناً.

كما تم تحريم الكتاب في عدد كبير من البلدان في الهند وباكستان ومصر وإيران وجنوب أفريقيا وعدد من البلدان الإسلامية الأخرى . وعلى الرغم من تقديم الكاتب لاعتذار رسمي في عام 1989 إلا أن غضب الشارع الإسلامي لم يخمد وفجر بعد عام من هذا التاريخ عدد من متاجر الكتب في بريطانيا التي كانت تبيع نسخاً من كتابه هذا.

رسام الكاريكاتير الدنماركي 

الرسام الدنماركي كيرت ويسترجارد، الذي رسم رسما كاريكاتوريا وهو يرتدي عمامة على شكل قنبلة بفتيل مشتعل، الرسم كان ضمن 12 رسما كاريكاتوريا نشرتها صحيفة “جويلاندز- بوسطن”  30 سبتمبر /أيلول عام 2005 .

وفي عام 2006 هوجمت ثلاث سفارات دنماركية وقتل 50 شخصاً على الأقل في أعمال شغب في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأدين عدة مسلمين شبان بعد ذلك في الدنمارك بتهمة التخطيط لشنّ هجمات بالقنابل، وذلك إلى حد ما احتجاجاً على تلك الرسوم.

القساوسة الأمريكان الذين احرقوا القرآن

 دعا القس الأميركي المتطرف  تيري جونز عن عزمه لحرق 200 مصحف في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2010 .إلا أنه تراجع عن حرق المصحف بعد توصله لاتفاق مع زعماء مسلمين على نقل موقع مشروع مقترح لبناء مركز ثقافي إسلامي ومسجد في نيويورك بعيدا عن موقع الهجمات.

 لكنه عاد وأقدم على إحراق نسخة من القرآن الكريم في كنيسة صغيرة بفلوريدا يوم 20 مارس/آذار 2011 .وقد أثار فعله هذا موجة تظاهرات خصوصا في أفغانستان.واتخذت بعض هذه التظاهرات طابعاً عنيفاً، أدت إلى مقتل ما يزيد على العشرين شخص في أماكن متفرقة من أفغانستان، وبينهم سبعة من موظفي الأمم المتحدة.

وأخيرا  الفيلم المسيء للرسول والإسلام

فيلم بعنوان “براءة المسلمين” أخرجه رجل يصف نفسه بأنه يهودي – إسرائيلي. تم بث مقاطع قصيرة منه على موقع “يوتيوب” يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 .

وأثار الفيلم، الذي يصور النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – كأنه شخص يعشق التحرش بالأطفال، وزير نساء، وقاتل بلا قلب، احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة، كان أبرزها في ليبيا، حيث قُتل السفير الأمريكي لدى الدولة العربية، كريستوفر ستيفنز، وثلاثة أمريكيين آخرين، نتيجة هجوم صاروخي على مقر القنصلية الأمريكية في بنغازي.

*********

المصادر

-بي بي سي (20 يناير 2011) (23 أبريل 2011)

-العربية نت (2 يناير 2010)

-الجزيرة نت (4/4/2011)

-سي إن إن (51 سبتمبر 2012)

-- خاص بالسكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*