الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » "إكواس" تطلب من الأمم المتحدة دعما عسكريا وماليا للتدخل في مالي .

"إكواس" تطلب من الأمم المتحدة دعما عسكريا وماليا للتدخل في مالي .

في إطار تفعيل اتفاق دول مجموعة “إيكاواس” بتنفيذ قرار التدخل عسكريا في شمال مالي لطرد التنظيمات المتطرفة التي تسيطر على الإقليم منذ خمسة أشهر ،   أبلغ سفير الكوت ديفوار  الاثنين 17 سبتمبر 2012  مجلس الأمن الدولي أن (إكواس) ستحتاج الى طائرات مقاتلة و دعم عسكري للتصدي لهذه الجماعات المقاتلة.

وقال السفير يوسف بامبا أمام مجلس الأمن نيابة عن مجموعة غرب افريقيا إن حملة عسكرية “تستدعي وسائل عسكرية كثيرة بينها مقاتلات لقيادة العمليات” معتبرا أن الدعم العسكري والمالي يجب أن توفره دول افريقية وجهات دولية. 

وأكد السفير  أن خطة تدخل المجموعة الافريقية تلقى “معارضة قوية” من أعضاء في الزمرة العسكرية السابقة الذين لهم تأثير على الحكومة الانتقالية مشيرا إلى أن الانقسامات في مالي “تهدد بتقليص فرص” التوصل إلى تشكيل قوة عسكرية للتدخل.

ومعلوم أن قادة أركان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) اجتمعوا ، يوم  الجمعة 13 سبتمبر 2012 والسبت 14 ، في أبيدجان لبحث شروط نشر قوة عسكرية  قوامها 3300 جندي في مالي بعد طلب المساعدة الذي قدمته السلطات الانتقالية في هذا البلد حسب ما نقلة وكالة الصحافة الفرنسية.

وتمت مناقشة توصيات العسكريين يوم الاثنين  17 سبتمبر  الجاري في اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية والدفاع في إكواس عقد في ابيدجان باعتبار أن الكوت ديفوار تتولى حاليا الرئاسة الدورية للمجموعة. 

وقال الجنرال سومايلا باكايوكو قائد أركان الجيش الإيفواري يوم السبت الماضي  “لقد أعربنا عبر هذه التوصيات عن عزمنا على تنفيذ المهمة التي أوكلت إلينا بهدف مساعدة الحكومة والشعب المالي في استعادة السيطرة على شمال (البلاد)”.

وكانت السلطات المالية قد أعلنت أنها لا ترغب في أن تقاتل قوات إفريقية الاسلاميين الذين يسطيرون على الشمال، بل تريد دعما لوجستيا وجويا ووحدات تشارك في حفظ النظام بعد استعادة المدن الشمالية المحتلة.

ومن جانبه أكد وزير الاندماج الافريقي في الكوت ديفوار علي كوليبالي أن “لا أحد يسعى الى الحلول محل الماليين فهم المعنيون أولا وأخيرا”، لافتا الى ان “إكواس إنما تقوم بمواكبة هذا البلد الشقيق”.

وفي نفس السياق ، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية “فليب لا ليو” إن فرنسا مستعدة لتقديم الدعم لعمل عسكري إفريقي ضد الجماعات المسلحة الإسلامية التي تسيطر على شمال مالي.

واعتبر الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن طلب الدعم الذي وجهه الرئيس المالي الوكالة ديوكوندا تراوري مؤخرا للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) سيفتح الطريق أمام إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يرخص لاستخدام القوة ضد المتطرفين المسيطرين على شمال البلاد. 

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*