الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أهالي بنغازي يطاردون عناصر ( أنصار الشريعة )

أهالي بنغازي يطاردون عناصر ( أنصار الشريعة )

أفاد شهود بأن ميليشيا أنصار الشريعة الإسلامية الليبية طردت من مدينة بنغازي بشرق ليبيا في احتجاج شعبي ضد الجماعات المسلحة امتد إلى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وقال مصدر بمستشفى: إن شخصًا واحدًا على الأقل قتل وأصيب 20 لدى محاولة الميليشيا إبعاد المحتجين عن قاعدة محصنة بشكل كبير، وسمع أصوات إطلاق نار في المنطقة قبل إجبار المقاتلين على الخروج.

وخرج أشخاص يحملون أسلحة من قاعدة ميليشيا أنصار الشريعة الخاوية المجمع الخالي، في الوقت الذي كان فيه الرجال يصفقون ويهتفون ضد الميليشيا.

وقد جرى الربط بين ميليشيا أنصار الشريعة والهجوم على القنصلية الأمريكية في الأسبوع الماضي، والذي قتل خلاله السفير الأمريكي لدى ليبيا وثلاثة أمريكيين آخرين، وتنفي الميليشيا تورطها في الهجوم.

وذكر مراقبون أن هذه الخطوة ضد هذه الجماعة جزء من اجتياح منسق لمقار الميليشيا من قبل الشرطة والقوات الحكومية وناشطين بعد تظاهرة جماهيرية ضد وحدات الميليشيا في وقت سابق من اليوم.

ونزع المتظاهرون الذين كانوا يهتفون “ليبيا.. ليبيا” رايات ميليشيا أنصار الشريعة وأضرموا النار في عربة داخل المجمع وهو القاعدة الرئيسة لهذه الجماعة في بنغازي، والتي كانت في الماضي قاعدة لقوات الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

ولوح الحشد بسيوف وهم يهتفون “لا للقاعدة” و”الدم الذي نزفناه من أجل الحرية لن يضيع سدى”.

وقال المتظاهر حسن أحمد: “بعدما حدث للقنصلية الأمريكية شعب بنغازي ضاق ذرعا بالمتطرفين، إنهم لا يبدون الولاء للجيش، ولذلك اقتحم الناس وهم هربوا”.

وقال عبد السلام الترهوني – وهو موظف حكومي وصل مع الموجة الأولى من المحتجين -: إن عدة شاحنات صغيرة تحمل مقاتلي الجماعة واجهت المحتجين في بادئ الأمر وأطلقت النار.

وأضاف أن اثنين من المحتجين أصيبا في ساقيهما، وأضاف أنه بعد ذلك ركبوا شاحناتهم وانطلقوا بعيدًا.

وأشار إلى أن  المحتجين أطلقوا سراح أربعة سجناء وجدوهم في الداخل.

ولدى مغادرة المحتجين مقر أنصار الشريعة تضخم الحشد ووصل عدده إلى آلاف مع توجهه صوب المقر العسكري للميليشيا والذي كانت تتقاسمه مع جماعة أخرى.

وقال محتجون: إن أفراد الميليشيا فتحوا النار لدى وصولهم وأصيب العديد من الأشخاص.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*