الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » انفصال الحزب الإسلامي عن الشباب الصومالية

انفصال الحزب الإسلامي عن الشباب الصومالية

أعلن الحزب الإسلامي في الصومال، اليوم الاثنين، انشقاقه عن حركة الشباب المجاهدين، وذلك بعد نحو عامين من اندماجهما.

وقال محمد معلم، الأمين العام للشؤون الخارجية للحزب “إن الحزب قرر الانشقاق عن حركة الشباب، بعد مشاورات بين مسؤولي الحزب الإسلامي”.

وأوضح معلم في تصريح لإذاعة صوت أمريكا الناطقة باللغة الصومالية، أن الحزب انضم إلى حركة الشباب المجاهدين لوقف سيل دماء الشباب الصومالي، مشيرًا الي أن “خطوة الانضمام لم تكن مقنعة لديهم”، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء.

وأشار إلى استعداد الحزب الإسلامي للتفاوض مع الحكومة الجديدة بقيادة الرئيس الجديد حسن شيخ محمود، وقال “إن الرئيس الصومالي السابق شيخ شريف شيخ أحمد خالف العهد الذي كان بيننا، ونرى أن هذه الحكومة الجديدة، مناسبة للتفاوض معها، ويبدو أن هناك تغييرًا”.

وكان حسن طاهر أويس رئيس الحزب الإسلامي، قد قرر ضم الحزب إلي صفوف حركة الشباب المجاهدين، في نهاية عام 2010، بعد تزايد الضغوط عليه من قبل الحركة، وصار أويس قائدًا بارزًا في حركة الشباب بعد عملية الانضمام.

ولم يصدر أي تعقيب من قبل أويس حول إعلان الأمين العام للشؤون الخارجية للحزب الإسلامي، بانشقاق الحزب عن الحركة.

وكان البرلمان الصومالي، قد انتخب حسن شيخ محمود، أحد قيادات الإخوان المسلمين في الصومال، رئيسا جديدا قبل أيام قليلة، حيث ترشح شيخ محمود في مواجهة الرئيس السابق شيخ شريف شيخ أحمد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*