الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشؤون الإسلامية السعودية والتركية اتفاق حول الوسطية

الشؤون الإسلامية السعودية والتركية اتفاق حول الوسطية

عقد معالي وزير الشؤون الإسلاميَّة والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ -الذي يزور تركيا حاليًّا- اجتماعًا أمس الثلاثاء مع معالي رئيس الشؤون الدينيَّة التركي الدكتور محمد كورماز في مقر رئاسة الشؤون الدينيَّة في أنقرة. 

وفي بدايَّة الاجتماع ألقى الدكتور محمد كورماز كلمة رحب فيها بمعالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ والوفد المرافق له وقال: إنّ رئاسة الشؤون الدينيَّة التركيَّة تشعر ببهجة وارتياح لهذه الزيارة التي ستدعم التعاون الثنائي بين المملكة وتركيا ممثلة في وزارة الشؤون الإسلاميَّة، ورئاسة الشؤون الدينيَّة في المجالات الإسلاميَّة، وستسهم في زيادة وتوطيد أطر التعاون بين البلدين الشقيقين، كما ستفتح ـ إن شاء الله ـ آفاقًا جديدة في العمل الإسلامي. 

وشدد معالي المسؤول التركي على أهميَّة توعيَّة المسلمين، والتنسيق بين وزارة الشؤون الإسلاميَّة والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة ورئاسة الشؤون الدينيَّة في تركيا لزيادة التوعيَّة والإرشاد لعموم المسلمين، منوهًا معاليه بالدور الريادي للمملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، ودعم العمل الإسلامي، حيث إنها قبلة المسلمين، ومشيرًا في ذات الوقت إلى وجود قواسم مشتركة بين المملكة وتركيا. 

من جانبه، أعرب معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ عن شكره لمعالي الدكتور كورماز على الحفاوة والتكريم التي قُوبل بها والوفد المرافق له، معربًا عن سعادته بزيارة تركيا، وقال معاليه ـ في كلمة مماثلة: إن المملكة العربيَّة السعوديَّة هي بلد الحرمين الشريفين وهي راعيَّة وداعمة للعمل الإسلامي، مؤكدًا ضرورة التواصل بين قيادات العمل الإسلامي، ومد الجسور فيما بينها، وتنظيم البرامج المشتركة حتَّى يكون بين المسلمين نموذجٌ صادقٌ للوحدة الإسلاميَّة، والتعاون القوي فيما بين دول العالم الإسلامي. 

وأعرب معاليه عن إيِّمانه واعتقاده أن قوة الأمة الإسلاميَّة في دينها، وفي وحدتها، وأن هناك مجالات كبيرة للتعاون الإسلامي، ومجالات أوسع في المستقبل.. مشددًا على أن التعاون الإسلامي لا بُدَّ منه حتَّى يكون هناك انتشارٌ صحيحٌ للدعوة الإسلاميَّة. 

وجدد معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ ـ في سياق كلمته ـ التأكيد على أن المملكة العربيَّة السعوديَّة لها منهجٌ واضحٌ في ترسيخ الوسطيَّة والاعتدال، ومحاربة التطرف والغلو، وأن التكفيريين، والتفجيريين هم أعداء الدين، وأعداء الأمة، وأعداء علمائها، مطالبًا العلماء والدعاة والمرشدين، وقادة العمل الإسلامي بالاهتمام بالحقائق، وعدم الاهتمام بالشعارات، ونبذ كل فكر منحرف متطرف. 

وبعد نهايَّة الاجتماع عقد معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ، ومعالي رئيس الشؤون الدينيَّة التركي محمد كورماز مؤتمرًا صحفيًّا مشتركًا. 

وعقب ذلك التقى معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ بموظفي رئاسة الشؤون الدينيَّة التركيَّة بحضور معالي الدكتور كورماز، ثمَّ أقام معالي الدكتور كورماز حفل غداء تكريمًا لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ والوفد المرافق له، حضره عددٌ من المسؤولين الأتراك والقائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في تركيا الأستاذ عبدالهادي محمد الشافي. 

وكان معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ والوفد المرافق له قد وصل إلى أنقرة في وقت سابق، حيث كان في استقبالهم معالي رئيس الشؤون الدينيَّة التركي الدكتور محمد كورماز، وعددٌ من العلماء والمشايخ الأتراك، والقائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في تركيا عبدالهادي محمد الشافي. 

الجدير بالذكر أن الوفد المرافق لمعالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ يضمّ في عضويته كل من: سعادة وكيل الوزارة المساعد المشرف العام على الإدارة العامَّة للعلاقات العامَّة والإعلام الأستاذ سلمان بن محمد العُمري، ومدير المكتب الخاص الأستاذ محمد بن عبد العزيز الفارس، وسكرتير معالي الوزير الأستاذ سليمان بن عمر الحصين، وعدد من المسؤولين في الوزارة. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*