الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إخوان اليمن وإثبات الوجود

إخوان اليمن وإثبات الوجود

دخل الإخوان المسلمون في اليمن في مواجهات سياسية وعسكرية مع ثلاثة تيارات في محاولةٍ منهم لإثبات أنهم القوة الأولى في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس السابق علي عبدالله صالح وأركان نظامه من مفاصل الدولة.

وخلال اليومين الماضيين، وجَّه الإخوان نيران أسلحتهم ووسائل إعلامهم وأدوات خطابهم السياسي صوب حزب المؤتمر الشعبي العام «حزب صالح» وحركة الحوثيين المتمردة وقوى الحراك الجنوبي.

وطالب الإخوان بمحاكمة صالح ونفيه خارج البلاد ومحاكمة زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، ولم يسلم قادة الحراك الجنوبي من هجمات الإخوان، حيث وصفوهم بالخونة وشددوا على أن حرب عام 1994 كانت وطنية ضد من باعوا اليمن.

ولم تقتصر مواجهات الإخوان وخصومهم الموزَّعين على شمال وجنوب وشرق اليمن على الخطاب السياسي والإعلامي، بل تعدى ذلك إلى مواجهات مسلحة مع حزب المؤتمر الشعبي العام في الجوف وحجة شرق وغرب البلاد ومع الحوثيين في عمران شمالاً ومع الحراك في عدن جنوباً.

هادي يشعل الحرب

في محافظة الجوف الحدودية مع المملكة، اندلعت مواجهات مسلحة بين أنصار حزب الإصلاح، الذراع السياسية للإخوان، وقبيلة همدان التي ينتمي إليها رئيس فرع المؤتمر الشعبي في المحافظة بسبب تعيين محافظ للجوف من «الإصلاح» بعد أن كانت قبيلة همدان قامت خلال الفترة الماضية، وبالتعاون مع أنصار المؤتمر، بحماية المقار الحكومية عقب خروج المحافظة العام الماضي عن سلطة الدولة بعد حرب شرسة بين الإصلاح والحوثيين.

ورغم رفض الحوثيين قرار الرئيس بتعيين محافظ من الإخوان للجوف، إلا أن أنصار حزب صالح هم من تصدوا للمحافظ الجديد ورفضوا إخلاء المقار الحكومية أو تمكينه من مزاولة عمله بحجة افتقار قرار تعيينه لشروط التوافق السياسي، حيث كان «المؤتمريون» يطالبون بتعيين محافظٍ منهم لوقوفهم على الحياد أثناء اقتتال الحوثيين والإخوان العام الماضي، ولكون الطرفين أقلية في المحافظة، فيما يمثل المؤتمر غالبية الوجود القبلي فيها.

وطالبت قبيلة همدان وشيخها الدولة ببسط سلطتها من خلال تسلم اللجنة العسكرية لكل النقاط العسكرية والأمنية التي يديرها الحوثيون والإخوان وإفراغ اللواء 115 من مليشيات حزب الإصلاح التي تسيطر عليه منذ العام الماضي.

وكانت الجوف هي أول محافظة سقطت عن سلطة الرئيس السابق بانهيار كل المؤسسات الأمنية فيها وفرار قائد اللواء 115 الذي تم تسليمه بعتاده العسكري لمسلحي الإصلاح والحوثيين اللذين هاجماه حينها ليعودا بعد ذلك للاقتتال على محتوياته وعلى إدارة مرافق المحافظة.

ورغم تأكيد محافظ الجوف في بيان صحفي على مزاولته عمله بكل حرية، قالت مصادر قبلية وحزبية في المحافظة لـ»الشرق» إن المحافظ وصل إلى مقر المحافظة برفقة مسلحين من «الإصلاح» ما استفز قبائل وأحزاب الجوف.

وأمام رفض قبيلة همدان وأنصار حزب صالح تسليم المحافظ المقار الحكومية التي تقع تحت سيطرتها، لم تعد له ولاية إلا على الجزء الشرقي من مقر السلطة المحلية حيث يوجد مكتبه، بينما لا يستطيع الدخول إلى باقي المكاتب الحكومية الواقعة تحت سيطرة القبائل الموالية لحزب صالح.

وخلال الـ48 ساعة الماضية، شهدت محافظة حجة، التي تم تعيين محافظ لها قبل أشهر، مواجهات مسلحة بين أنصار المؤتمر الشعبي وأنصار الإصلاح، وعلى أثرها لم يتمكن المحافظ رغم مضي أكثر من ثلاثة أشهر على تعيينه من ممارسة عمله بسبب رفض حزب المؤتمر قرار تعيينه كونه ينتمي إلى الإصلاح.

واستطاع الرئيس عبدربه منصور هادي من خلال وساطة قام بها شخصياً أن يُنهي الخلاف بين الطرفين من خلال تعيين رئيس فرع المؤتمر في حجة عضواً في مجلس الشورى إلى جانب عمله وكيلاً للمحافظة، كما وعد «هادي» المؤتمريين العاملين في المحافظة بأن لا تمسهم أي تغييرات من قِبَل المحافظ الجديد، الأمر الذي وافق عليه حزب المؤتمر ليمكِّن المحافظ الجديد بعدها من مزاولة مهامه.

تظاهرات مضادة

وفي محافظة عمران، فجر الحوثيون حرباً مع «الإصلاح» بعد تعيين محافظ لها من كبار قيادات الإخوان في اليمن.

وقالت مصادر قبلية في المحافظة، التي تعدّ معقل الحوثيين الثاني بعد محافظة صعدة، لـ»الشرق»، إن وساطات قبلية نجحت في إبرام هدنة مؤقتة بين الطرفين تمهيداً لإنهاء الخلاف.

ويطالب الحوثيون في عمران حزب الإصلاح بإطلاق عددٍ من عناصرهم قالوا إنهم مُحتَجزون في منزل شيخ قبيلة حاشد صادق عبدالله الأحمر، الذي أسقط الحوثيون الأسبوع الماضي مديرية ريدة معقل مشيخته هو وإخوانه.

بدوره، نظم حزب الإصلاح تظاهرة حاشدة في صنعاء طالبت بمحاكمة زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي على «جرائمه التي ارتكبها بحق أبناء صعدة وحجة والجوف وعمران وأفراد القوات المسلحة خلال الحروب الست».

وطالبت التظاهرة، التي انطلقت من ساحة التغيير التي يوجد فيها الحوثيون بكثافة، بمحاكمة الحوثي وفرض نفوذ الحكومة على محافظة صعدة، وإنهاء سيطرة الحوثيين على السلطة فيها.

في المقابل، انتقد برلماني قريب من الحوثيين التظاهرة وعدّها دعوة صريحة للحرب المدمرة بين الطرفين، وقال عبدالكريم جدبان، في تصريح صحفي، إن حملة المليون توقيع التي ينفذها نشطاء الإخوان لمحاكمة الحوثي لها علاقة بحملة المليون التي ينظمها الحوثيون لإدانة أمريكا، متهما الإخوان بالعمل بتوجيهات السفير الأمريكي في صنعاء والدفاع عن بقاء قوات المارينز (مشاة البحرية الأمريكية) في اليمن.

وبالتزامن مع التظاهرة التي خرجت ضد الحوثيين، نظم الحوثيون تظاهرة مماثلة في محافظة ذمار ذات الوجود الحوثي البارز، متهمين مسلحي الإصلاح بمهاجمة التظاهرة بالأعيرة النارية، وقالوا إن هذه الاعتداءات على أنصارهم من قِبَل عناصر «الإصلاح» ليست الأولى بل تكررت في أكثر من منطقة يمنية، محذرين، في بيان لهم، من تفجير بؤرة صراع جديدة في محافظة ذمار وسط البلاد.

تحالف ضد الحراك

وفي محافظة عدن جنوبي اليمن، تحالف شباب حزب الإصلاح وأنصاره مع جنود الأمن المركزي وقوات الشرطة لمهاجمة مظاهرة لقوى الحراك الجنوبي في مدينة «كريتر» رفعت شعار «الشعب يريد إسقاط الإصلاح».

وسقط أكثر من 15 جريحاً في المصادمات التي وقعت مساء أمس الأول بين محتجين جنوبيين من جانب وأنصار للإصلاح وقوات أمن وشرطة من جانب آخر خلال فعالية سياسية نظمها الإصلاح احتفاءً بالعيد الوطني، لكن الجنوبيين عدّوها استفزازاً لهم.

وتبادل الطرفان التراشق بالأحجار والمفرقعات النارية قبل أن تتدخل قوات الأمن لحماية أنصار الإصلاح وتفريق نشطاء الحراك الجنوبي. وقال قيادي في الحراك الجنوبي إن غالبية نشطاء الإصلاح تم جلبهم من معسكرات موجودة في محافظة عدن، وإن هناك توثيقاً لهذه الممارسات سيتم رفعه إلى منظمات دولية وحقوقية. ويسود التوتر مناطق عدن، ويخشى مراقبون انفلات الوضع وخروجه عن السيطرة وتحويل المحافظة التي شهدت استقراراً نسبيا مؤخراً إلى ساحة صراع تُضاف إلى الساحات التي يتمترس فيها الإخوان ضد خصومهم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*