الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الملك يكلف الشؤون الإسلامية برعاية ضيوفه الحجاج

الملك يكلف الشؤون الإسلامية برعاية ضيوفه الحجاج

صدر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله باستضافة (1400) مسلم من عدد من الدول لأداء فريضة حج هذا العام 1433ه ، وذلك ضمن برنامج الاستضافة الذي تشرف عليه سنوياً وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.

أعلن ذلك وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ، وقال : إن أمر الملك المفدى – رعاه الله – يجسد حرصه الدائم على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العالم ، كما يدل على رعاية وحرص ولاة أمر هذه البلاد المباركة بالإسلام والمسلمين، وتقوية أواصر ووشائج العلاقات والتضامن الإسلامي.

وأوضح آل الشيخ أن المسلمين الذين أمر خادم الحرمين الشريفين باستضافتهم هذا العام ينتمون إلى دول إندونيسيا، والهند، وبنجلاديش، وباكستان، وتركيا، وتايلند، والفلبين، وكمبوديا، وكازاخستان، وسيريلانكا، وطاجاكستان، ونيبال، وأفغانستان، وفيتنام، وماليزيا، وروسيا، والصين، وهونج كونج، ومنغوليا، وسنغافورة، وماينمار، واليابان، ولاوس، وبوتان، وغينيا الجديدة، وتايوان، وكوريا الجنوبية، وجزر المالديف، وأذربيجان، وأوزبكستان، وتركمانستان، ودولة جنوب السودان، إلى جانب دول أفريقية متفرقة، وبذلك يكون إجمالي المستضافين منذ البدء في إشراف الوزارة على هذا البرنامج إلى موسم الحج الحالي قرابة (20000) مسلم ومسلمة من مختلف دول العالم.

وأعرب معاليه عن فخره وتقديره لمنح خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد شرف الإشراف على هذا البرنامج , مؤكداً أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لإنجاح برامجه، وتجند كل طاقتها للوقوف على راحة ضيوف الرحمن في هذا البرنامج عبر خطط وبرامج نوعية، وتنسيق مسبق، وعمل دؤوب مستلهمة ذلك من منهج ولاة أمر هذه البلاد في خدمة الدين والوطن، والاهتمام بشؤون المسلمين.

وقال معاليه : إن الوزارة أعدت برنامجاً خاصاً للضيوف منذ ترشيحهم بالتنسيق مع سفارات خادم الحرمين الشريفين وفور وصولهم أرض المملكة إلى مغادرتهم وعودتهم إلى بلادهم, ليتمكنوا من أداء مناسك حجهم وزيارتهم، كما تم تكوين عدد من اللجان لهذا الأمر، تحت إشراف لجنة تنفيذية لبرنامج الاستضافة، مهمتها العناية بالضيوف منذ مغادرتهم بلادهم إلى وصولهم إلى أرض المملكة، واستقبالهم، وتهيئة المساكن المريحة واللائقة بهم، وتمكينهم من أداء حجهم وعمرتهم بيسر وسهولة، وزيارتهم للمدينة المنورة، والصلاة في المسجد النبوي الشريف.

وأضاف الشيخ صالح آل الشيخ يقول إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهم الله- تحمل رسالة خدمة الإسلام والمسلمين والمقدسات الإسلامية التي يفد إليها المسلمون على مدار العام من أرجاء المعمورة وهذه الرسالة ليست مقتصرة على وقت الحج، بل ممتدة للتواصل مع المسلمين، وتوحيدهم، والعناية بهم، والوقوف معهم في أي مكان، استمراراً للسياسة الحكيمة التي تنتهجها المملكة منذ تأسيسها على يد الإمام الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله -، تجاه الإسلام والمسلمين في كل مكان من العالم مبيناً أن الشعوب الإسلامية جمعاء تقدر هذه المواقف المشرفة للمملكة، وذلك وفق منهجها في العمل الإسلامي المبني على الاعتدال والوسطية، حيث ارتبطت هذه البلاد الطاهرة – وما تزال – بالإسلام عقيدة ومنهجاً وأسلوب حياة .

ورفع معاليه الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لحرصه على أداء المسلمين شعائر الإسلام، وواجباته على الوجه الذي بيّنه الله – سبحانه وتعالى – في كتابه العظيم وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – في حجة الوداع ، داعياً الله تعالى أن يجزيَ ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة خير الجزاء على ما قدموه ، ويقدمونه من خدمات جليلة.

وتلقت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد العديد من برقيات وخطابات الشكر والامتنان من ضيوف خادم الحرمين الشريفين، يلهجون فيها بالدعاء، والثناء على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها حكومة المملكة في سبيل تقديم كل الخدمات اللازمة لحجاج بيت الله الحرام الذين يؤدون مناسك حجهم وعمرتهم في يسر وأمان، كما تلهج بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، بأن يكتب ذلك في موازين أعماله الصالحة، وأن يجزيه خير الجزاء عن الإسلام والمسلمين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*