الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » شيوخ قبائل سيناء في القاهرة

شيوخ قبائل سيناء في القاهرة

 أظهرت الزيارة التي قام بها وفد من شيوخ قبائل شمال سيناء للقاهرة ولقاؤهم عددا من الوزراء وكبار المسؤولين وممثلي قوى سياسية مختلفة، أن مصر مقبلة على عهد جديد من التعامل مع سيناء، يتضمن سعيا جادا لتحقيق التنمية بها ورفع الظلم عن أهلها، بدلا من الاكتفاء بالوعود والشعارات التي كانت العنوان الأبرز في تعامل النظام السابق مع هذه المنطقة.

وبدا الشيخ علي فريج أحد شيوخ القبائل بسيناء ورئيس الحزب العربي للعدل والمساواة، متفائلا بنتائج هذه الزيارة التي شملت لقاءات مع وزراء الزراعة والري والداخلية والشباب والإعلام، وقال للجزيرة نت إنها شهدت للمرة الأولى عرضا صريحا لما يعانيه أهل سيناء، ووعودا واضحة وتفصيلية من الوزراء بشأن التدخل لرفع هذه المعاناة.

وأكد مشاركون في الوفد أن وزير الزراعة وعد بتبني خطة لتسويق محصول الزيتون، في حين وافق وزير الري على مشروعات تتيح الاستفادة الكاملة من “ترعة السلام” التي تم شقها منذ سنوات طويلة بتكلفة كبيرة على أمل زراعة مساحات واسعة، ولم يستفد منها أهل سيناء حتى الآن.

أما وزير الشباب فقد أكد اهتمام الحكومة الجديدة بشباب سيناء ووضع خطة لتطوير البنية الأساسية لمراكز الشباب الموجودة هناك، مشيدا بأهل سيناء الذين قال إن “وطنيتهم لم تنقص رغم المعاناة التي كابدوها خلال العهد البائد الذي ظلمهم لأهداف سياسية وأبعدهم عن عملية التنمية”.

قناة محلية

وخلال لقائهم مع وزير الإعلام، حرص شيوخ سيناء على الإشارة إلى أن للإعلام دورا مهما في نهضة سيناء وتعزيز مشاعر الانتماء لدى أهلها، حيث طالبوا بإنشاء قناة تلفزيونية محلية هناك، فضلا عن إتاحة الفرصة أمام أبناء سيناء للعمل في مجال الإعلام.

وفي مؤتمر صحفي عقد بالقاهرة عقب لقاء الوفد مع قيادات بحزب المؤتمر المصري، كان الشيخ علي فريج حريصا على أن يوضح أن سيناء “ليست ولا يجب أن تكون قضية المواطن السيناوي فقط، وإنما هي قضية كل مصر، لأن الخطر على مصر كان وما زال يأتي من جهة الشرق”.

ولفت فريج النظر إلى أن سيناء تحتاج إلى التنمية والتعمير في مجالات الزراعة والصناعة وغيرها، لكنه اعتبر أن التعمير البشري هو الأساس، وأن زرع سيناء بالبشر أفضل طريقة لحمايتها والدفاع عنها.

وفي تصريحات خاصة للجزيرة نت بعد انتهاء الزيارة، اعتبر فريج أن اللقاءات التي أجراها الوفد في القاهرة شهدت إنجازات تأخرت كثيرا، مشيرا إلى أنه خرج من لقاءات المسؤولين بانطباع أن الأمر قد تغير وأن هناك اهتماما حقيقيا بسيناء وأهلها.

وأشار فريج إلى اتفاق مبدئي مع وزير الداخلية لإشراك شباب سيناء في المنظومة الأمنية، لكنه أوضح أن الأمر لم يتم حسمه بشكل تفصيلي، وسيتم اللقاء مع الوزير مجددا لمناقشة عدة بدائل في هذا الشأن.

أيمن نور دعا إلى تواصل الحوار من أجل البحث الجاد في تنمية سيناء (الجزيرة نت)

لجنة مشتركة

أما الأمين العام لحزب المؤتمر أيمن نور فقد أشاد بالزيارة التي قام بها وفد شيوخ سيناء للقاهرة، وتمنى أن تتكرر هذه الزيارات وأن يتواصل الحوار من أجل البحث الجاد في تنمية سيناء، معربا عن أمله في أن تكون هذه الاجتماعات بداية لحل مشاكل جزء عزيز من أرض مصر.

وقال إن حزب المؤتمر الذي نشأ قبل أيام قليلة من اندماج عدة أحزاب، حرص على لقاء ممثلي أهل سيناء، حيث تم تشكيل لجنة مشتركة للمتابعة والتنسيق بين شيوخ سيناء ومختلف القوى السياسية والحزبية، مؤكدا أن هذه اللجنة ستكون بمثابة حلقة وصل مع أهالي سيناء للعمل على حل المشاكل التي تعوق انطلاق قطار التنمية هناك.

وشدد نور على أن اللجنة ستكون مفتوحة لجميع المهتمين بالشأن السيناوي، على أن يتم عرض ما تتوصل إليه على الرأي العام أولا بأول، من أجل تقديم الصورة الحقيقية للوضع ولحالة المواطن السيناوي التي تعمد نظام مبارك تشويهها على مدار عقود.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*