الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أنباء عن مقتل القائد التنظيمي لحزب الله في سوريا

أنباء عن مقتل القائد التنظيمي لحزب الله في سوريا

 قتل القائد التنظيمي لعمليات “حزب الله” في مدينة حمص السورية حيث شُيّع في لبنان  محمد حسين الحاج ناصيف شمص الملقب بـ”أبوعباس”، الذي لقي حتفه يوم الأحد الماضي خلال قتاله ضد الثوار السوريين في منطقة القصير في حمص.

وأشارت معلومات إلى أن ناصيف لقي حتفه إثر كمين نصبه له الجيش السوري الحر، حيث انفجرت عبوة ناسفة استهدفت موكبه، ما أسفر عن مقتله مع عدد آخر من عناصر حزب الله وإصابة عدد من مرافقيه, وفقا للعربية نت.

وأكد حزب الله مقتل ناصيف، مشيراً فقط إلى أنه قتل أثناء تأدية واجبه. وحضر تشييع ناصيف رئيسُ الهيئة الشرعية في حزب الله محمد يزبك، ورئيس المجلس السياسي في الحزب السيد إبراهيم أمين السيد، وعدد من العلماء والفعاليات الاجتماعية والحزبية والسياسية.

وألقى يزبك كلمة عدّد فيها مناقب الراحل الذي “عاهد على إكمال مسيرة الجهاد والمقاومة حتى النصر”، حسب قوله

وأفادت مصادر مطلعة خاصة بموقع 14 آذار الألكتروني أنّ ّ “ابو عباس” قد استهدف خلال “قيامه بواجبه الجهادي” في منطقة القصير – حمص حين وقع في كمين نصبه له الجيش السوري الحرّ فانفجرت عبوة ناسفة في الموكب الذي كان ناصيف ضمنه يوم الأحد مما أسفر عن مقتل ناصيف مع عدد آخر من عناصر حزب الله واصابة مرافقين كانا معه من آل مصطفى ومن آل سماحة.

كما تؤكد المصادر أن المصاب من آل سماحة يخضع حالياً للعلاج احدهم في مستشفى الجامعة الامريكية في بيروت منذ ليلة الأحد – الإثنين وقد رفض حزب الله تزويد ادارة مستشفى الجامعة بأي معلومات شخصية تتعلق بالجرح المذكور. أما بالنسبة لابي عباس – محمد ناصيف فقد ظلت جثته داخل الأراضي السورية حتى ظهر يوم الإثنين قبل ان تنقل الجثة الى بلدته بوداي – البقاع حيث ووري الثرى عصر الإثنين وسط تكتم تامّ وسرية بالغة حول مكان وظروف مقتله بطلب من الحزب.

وعُرِف ابو عباس بأنه من أشرس مسؤولي حزب الله العسكريين ويشتهر ببطشه وجبروته وهو مهاب الجانب داخل تنظيمه لأنه ممن يمسكون بالارض. وقد التحق بصفوف الحرس الثوري الإيراني منذ دخوله منذ دخوله الى لبنان في أواسط الثمانينات حيث تدرب على ايديهم في معسكرات البقاع.

كما تؤكد المصادر بأنّ ابي عباس هو المولج بتنظيم وحدة المشاة التابعة لحزب الله والتي تقاتل في سوريا، وهو لا يستقر في مكان واحد خصوصاً في سوريا وعمل بشكل دائم على التنقل وعدم قضاء وقت طويل في الداخل السوري لضرورات أمنه الخاص بوصفه مسؤولاً رفيع المستوى في حزب الله. كما أن إنتقال مسؤولين لدى حزب الله من هذا المستوى للتورط بما يجري على الساحة السورية يشير إلى أنّ الحزب قد نقل ثقله العسكري والأمني لدعم نظام بشار الأسد، بعد توقف العمليات في جنوب لبنان عقب صدور القرار 1701.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*