السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حقوق الإنسان السعودية تستنكر تعذيب السعوديين في العراق

حقوق الإنسان السعودية تستنكر تعذيب السعوديين في العراق

بعد تزايد الإعدامات التي تقوم بها حكومة المالكي بالعراق, أكد الدكتور مفلح القحطاني – رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية – أن “الجمعية كثفت جهودها بعد الإعدامات الأخيرة التي تعرض لها سعوديون في العراق، وقد تم إرسال طلب استفسار للسفارة العراقية بالرياض، مطالبين بعرضه على رئيس الوزراء العراقي لإيقاف سلسلة الإعدامات الأخيرة المتسارعة”.

وأضاف: “نضاعف جهودنا لإشراك المنظمات الحقوقية ومواكبة جهود المنظمات الدولية الحقوقية ومجلس حقوق الإنسان لإيقاف الإعدامات التي تتم بتسارع غريب”, وفقًا للعربية نت.

واعتبر القحطاني أن تلك الإعدامات تتم في ظل غياب المحاكمة العادلة، خصوصًا أنه تأكد لدينا من إفادات لبعض العائدين، ومن مصادر موثقة أن تلك الأحكام لم تأتِ بعد محاكمات عادلة ولا تهم ثابتة، كما لم يوفر للمدانين محامون”.

وقال: “ثبت لدينا أنه تم إكراههم على التوقيع على التهم الموجهة لهم، كما تم ممارسة التعذيب معهم لانتزاع الاعترافات.. لقد تأكدنا من ذلك”.

وشبَّه القحطاني ما يحدث في العراق بالوضع بمعتقل بجوانتانامو، وأن الجمعية ستحاول مضاعفة جهودها لإشراك المنظمات الدولية للوصول لحلول دبلوماسية.

وعن أنواع التهم الموجهة أكد القحطاني أن التهم غير واضحة وأن الأحكام قاسية، إلا أن دوافع السجناء لدخول العراق لم تخرج عن الدخول غير الشرعي للحدود العراقية، كما أن وجود معظمهم هناك عائد لترابط أسري أو وجود أقارب.

وأكد القحطاني مدى حرص السلطات السعودية للوصول إلى حلول دبلوماسية من خلال الإسراع بتفعيل اتفاقية تبادل السجناء وإقرارها في وقت قياسي، بينما الحكومة العراقية والبرلمان العراقي يتجاهلانها.

وأشار إلى أن هناك محاولات مبذولة عن طريق السفير السعودي في الأردن، منوهًا إلى أن لكل دولة قراراتها السيادية على أرضها.

واستبعد القحطاني تصعيد الأمر للأمم المتحدة، موضحًا أن هذه الأساليب ستشبه الوضع بغوانتانامو.

وعن عدد الموجودين حاليًا في السجون العراقية قال: “لا نملك إحصائيات دقيقة لكن المعتقد أن عددهم يتراوح بين 50-60 سجينًا”.

وكشفت صحيفة “عكاظ” السعودية أن مسئولين عراقيين في سجن الحماية القصوى في بغداد أبلغوا السجناء الصادرة بحقهم أحكامًا بالإعدام أن إعدامهم سيتم قبل عيد الأضحى المقبل.

وقالت الصحيفة: “من بين السجناء ثلاثة سعوديين هم: عبدالله عزام القحطاني، علي حسن فاضل الشهري، وفيصل أحمد الفرج، فيما يقبع آخران في سجن الرصافة (13)، هما شادي مسلم المعلا الصاعدي، وبدر عوفان رهق الشمري”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة بوزارة العدل العراقية قولها: “ممثل منظمة الأمم المتحدة في العراق وجه مساءلة إلى وزير العدل العراق حول سلسلة الإعدامات التي تنفذها الوزارة بحق سجناء من جنسيات متعددة”، مطالبًا بموافاة المنظمة بتفسير واضح يبرر تنفيذ الأحكام بهذا الحجم المتزايد.

وأضافت: “محامي القحطاني تقدم بنقض حكم الإعدام كونه مبنيًّا على تحقيق جرى في معسكر شرف في طرف بغداد، وهو معسكر غير نظامي، والتحقيق فيه يعد مخالفة للقانون، ما دفع السلطات العراقية إلى خلق اتهامات أخرى بضلوعه في أحداث أمنية، لكن الوثائق الرسمية دحضت جميع الاتهامات، كون هذه الأحداث وقعت أثناء وجوده معتقلاً لدى وزارة الداخلية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*