الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الظواهري يستغل غضب المسلمين

الظواهري يستغل غضب المسلمين

أشاد زعيم تنظيم القاعدة بالمتظاهرين المخلصين والغيورين الذين اقتحموا السفارة الأمريكية في القاهرة ومهاجمين اقتحموا “السفارة” الأمريكية في بنغازي.

وفي رسالة صوتية نشرتها مؤسسة السحاب – الذراع الإعلامية للقاعدة – وبثتها مواقع على الإنترنت اليوم السبت، أكد الظواهري أن واشنطن سمحت بإنتاج الفيلم بحجة حرية التعبير “لكن هذه الحرية لم تمنعها من تعذيب السجناء المسلمين”.

وكانت محكمة في لوس أنجلوس قد أصدرت قرارًا بإيداع مرقص باسيلي يوسف المعروف بـ”نيكولا باسيلي نيكولا”، منتج الفيلم المسيء للإسلام “براءة المسلمين”؛ السجن لحين النظر في قضيته المتعلقة بالتحايل المصرفي على أسس موضوعية، بعد أن نفى انتهاك قرار إطلاق سراحه المشروط.

وانعقدت المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث إن الفيلم الذي أنتجه قد أثار احتجاجات قوية في العالم الإسلامي.

ونفى نيكولا ـ البالغ من العمر 55 عامًا انتهاكات لشروط الإفراج عنه من بينها الكذب على المسئولين فيما يتعلق بدوره في إنتاج الفيلم واستخدام اسم مستعار.

وبموجب شروط الإفراج عنه، يحظر على يوسف استخدام أسماء مستعارة دون إذن الضابط المسئول عن المراقبة المشروطة، كما فرضت عليه قيود في الدخول إلى الإنترنت.

وكان سياسي باكستاني قد رصد مكافأة قدرها 200 ألف دولار أمريكي لمن يأتي برأس منتج الفيلم المسيء للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وأعلن “إكرام الله شهيد”، النائب السابق لرئيس برلمان إقليم خيبر – باختونخوا الباكستاني عن هذا العرض، أثناء إلقائه كلمة في تظاهرة مناهضة للولايات المتحدة خرجت في مدينة بيشاور الباكستانية.

وقاد المسيرة التي جمعت ما يزيد عن 15 ألف شخص تنظيمُ “مجلس الدفاع عن باكستان”، وهو تحالف يضم أكثر من 40 حزبًا دينيًّا وسياسيًّا في البلاد، و”شهيد” هو أحد أعضاء هذا التنظيم.

وسبق أن عرض وزير السكك الحديد الباكستاني غلام أحمد بيلور في بيشاور شمال غرب البلاد في وقت سابق تقديم 100 ألف دولار لمن يقتل منتج الفيلم، مؤكدًا في ذات الوقت أن هذه المكافأة المقدمة هي من مدخراته الخاصة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*