الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » فرنسي من تنظيم القاعدة يهدد بلاده !

فرنسي من تنظيم القاعدة يهدد بلاده !

لأول مرة، يظهر “جهادي” فرنسي في شريط فيديو، وهو يهدد مصالح بلاده فرنسا والغرب عموماً، وهو برأي مراقبين تطور نوعي في نشاط تنظيم القاعدة، من خلال نجاحه في تجنيد غير العرب والمسلمين. 

ويحدث هذا في وقت، أثارت صورة نشرتها إذاعة “فرانس أنتير” على موقعها الإلكتروني، تظهر فرنسيين ضمن جهاديين في شمال مالي، ضجة كبيرة.

وفي غضون ذلك أيضا، تبنى مجلس الأمن الدولي الجمعة بالإجماع قرارا يحث دول غرب إفريقيا على توضيح خططها الخاصة بتدخل عسكري لاستعادة شمال مالي من إسلاميين متطرفين.

كما دعا القرار الذي صاغته فرنسا، بالتنسيق مع الحكومة المالية وخصومها “البدء بأسرع ما يمكن في مسار تفاوض ذا مصداقية”.

ويحتجز جهاديون في شمال مالي منذ أشهر رهائن فرنسيين وجزائريين بصفة منفصلة، وتصر الجزائر على حلول سلمية، لإنقاذ دبلوماسييها، بعدما فقدت أحدهم وهو الطاهر تواتي، بينما تلوح باريس بتدخل عسكري عاجل.

رأس الثعبان

وبالعودة إلى شريط الفيديو، فقد هاجم المواطن الفرنسي الذي قدم نفسه باسم “عبد الجليل”، في شريط فيديو حصل عليه موقع “صحراء ميديا” الموريتاني، الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، منتقدا سعيه للقيام بهجوم عسكري على شمال مالي لطرد الجهاديين. واعتبر الجهادي الفرنسي هذا العمل بأنه سيؤدي إلى “كارثة إنسانية”.

وذكر الفرنسي عبد الجليل، هولاند بـتعهداته الانتخابية التي وعد فيها “بالتخلي عن قرارات حلف شمال الأطلسي التي لا تمثل -حسب رأيه- سوى المصالح السياسية والاقتصادية الأمريكية و الإسرائيلية”. 

ودعا عبد الجليل الشعب الفرنسي إلى الوقوف بشدة في وجه أي اعتداء على مالي، مبرزا أن ذلك “لن يكون في مصلحة الشعب الفرنسي”. 

وعبر الجهادي الفرنسي عن استغرابه لتحفز السلطات الفرنسية والأمريكية والأمم المتحدة لمحاربة “المجاهدين في الساحل” بسبب تطبيق الشريعة الإسلامية، أكثر من محاربة الرئيس السوري بشار الأسد الذي وصفه بأنه “قاتل ومجرم”. 

وقال إن العالم وقادته يتبعون للإدارة الأمريكية والإسرائيلية التي وصفها بأنها “ثعبان برأسين”، مرسلاً التحية لأسامة بن لادن الذي قال إنه ضرب رأس الثعبان يوم 11 سبتمبر 2001. 

ولفت الفرنسي عبد الجليل إلى أنه يعيش منذ سنتين في تومبكتو مع زوجته وأطفاله الخمسة، مضيفاً أنه عمل على مدى ثلاثين عاما في الأسطول التجاري البحري وتجول خلال ذلك في مناطق واسعة من العالم كما أكد عمله في صفوف منظمة أطباء بلا حدود. 

وأضاف أنه في الأعوام الأخيرة انتقل إلى موريتانيا ومنها إلى مالي حيث استقر في تمبكتو مع زوجته وأبنائه.

وقبل ذلك، نشرت إذاعة فرنسا الدولية على موقعها الإلكتروني، صورة لفرنسيين، قالت إنهما ضمن المجموعات الجهادية المرابطة في مدينة غاو المالية، ويظهر الفرنسيان يحملان سلاح كلاشنيكوف، جالسين في مؤخرة سيارة مكشوفة رباعية الدفع.

وأوردت “الخبر” الجزائرية نقلا عن الإذاعة الفرنسية، أن الرجلين اللذين كانا جالسين أمام عنصر من عناصر التنظيم الجهادي، ارتديا عباءة ”الجهاديين”، بمدينة غاو شمال مالي، في وقت تردد كثيرا أن الرجلين ينتميان إلى المخابرات الفرنسية، بينما أوردت الإذاعة الفرنسية أن ”الرجلين في الحقيقة ينتميان إلى مصالح الاستعلامات الخارجية وأرسلا في مهمة إلى مالي من ثكنة عسكرية تسمى ”مورتييه”.

وأشارت “فرانس أنتر” إلى أن ”مهمة الرجلين هي تقديم الدعم للعناصر الجهادية في مالي للوصول إلى تبرير كاف من أجل التدخل العسكري في البلد”، على أن هذه الفرضية ”أكثـر قبولا”، واستبعدت الوسيلة الإعلامية الفرنسية أن يكون الرجلان من جنسية مغاربية أو إفريقية مثلما نقلته تقارير إعلامية، منها جزائرية، من أن صفوف التنظيمات الجهادية تدعمت بفرنسيين من أصول مغاربية وإفريقية، وقالت إن فرضياتها ”لا تنطبق على حالة الفرنسيين اللذين تم تصويرهما ”خفية”، جالسين في سيارة نفعية قرب المنطقة التي اختطف فيها الدبلوماسيون الجزائريون في غاو يوم الخامس من أبريل الماضي. وهما يحملان سلاحا من نوع ”كلاشنيكوف” ويرتديان ملابس عادية.

وأشارت إذاعة فرنسا الدولية إلى أن الرجلين يمكن أن يكونا ”مزدوجي الجنسية”، مثلما نقلت مصادرها، التي اعتبرت أنه من المستبعد أن يكون تواجدهما ضمن تنظيم جهادي في مالي، نابع من رغبة في خوض مغامرة من هذا القبيل، ”وهذا أمر لا يصدق” في تحليل يفيد بأن الرجلين في مهمة ”سرية”، نزلا بشمال مالي لتنفيذها. 

ونقلت الإذاعة عن متحدث يقول ”في هذه الصورة الحصرية يظهر واحد من الفرنسيين بجلاء يحمل كلاشنيكوف، وهذه الصورة التقطت في مدينة غاو، حيث لم ينتبه ركاب السيارة أن أحدهم بصدد تصويرهم”، وأضاف ”الرجل الذي التقط الصورة التقى عشية ذلك اليوم بواحد منهما (الفرنسيين) اسمه المستعار ”محامادو”، وقد حدثه بأنه في غاو مع إخوانه في الكفاح، ويشعر بأنه في بيته”.

ونقلت الإذاعة عن مختصين مخابراتيين أن ما يحصل ”مجرد تركيب يهدف إلى تحويل الأنظار في حالة اكتشاف مهام سرية من قبل استخبارات دول الساحل”. 

كما أشار محدثها إلى أن ”أعدادا من الفرنسيين يلتحقون عبر داكار ثم النيجر وبوركينافاسو بالجهاديين في مالي، بعد محو آثارهم واستبدال جوازات سفرهم الفرنسية بجوازات إفريقية، حيث إن أغلب هؤلاء من ”جنسيات مزدوجة”، ويحيل ذلك إلى ما أوردته صحيفة ”لوفيغارو”، من أن ما لا يقل عن 100 عنصر من القوات الخاصة الفرنسيين يوجدون حاليا في مالي، في انتظار تعزيز العدد بوصول ”كومندوس بحارة” فرنسيين عبر موريتانيا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*