الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين : المطالب لا تؤخذ بالقوة

البحرين : المطالب لا تؤخذ بالقوة

صرح الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين بأن المطالب لا تؤخذ بالقوة والعنف بل تؤخذ بالحوار والتوافق الوطنى.

وجاء هذا الموقف خلال كلمة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ، اليوم الأحد فى حفل افتتاح دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعى الثالث لمجلسى النواب والشورى.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية فقد أعرب العاهل البحريني عن الأمل فى سن التشريعات اللازمة لتجريم كل ما يمس الوحدة الوطنية وأمن المجتمع وبكل حزم.

على صعيد آخر ، قال الملك حمد: “اعتماد منظمة الأمم المتحدة مؤخرًا لتقرير البحرين فى مجال حقوق الإنسان ، وتنفيذها للتوصيات المقدمة من الدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان الدولى بجنيف ، وفوزها بعضوية اللجنة الاستشارية بمجلس حقوق الإنسان، جاء تأكيدًا لثقة المجتمع الدولى فى قدرة المملكة على الوفاء بالتزاماتها الدولية”.

وكان وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف في البحرين، الشيخ خالد بن علي آل خليفة، قد شدد على أن بلاده ستقف بقوة ضد فكر ولاية الفقيه المتطرف، الذي يهدد الأمن القومي لدول المنطقة.

وأشار آل خليفة إلى أن المساعيَ متواصلة منذ عدة أشهر لخلق تفاهمات في مجال العمل السياسي، بين جميع الجمعيات السياسية، مشيراً إلى إصرار البعض على البقاء في المربع الأول والتمترس وراء العنف، فلا هي أدانت العنف بصورة واضحة ولا امتنعت عن تبريره، كما أنها تضع كثيراً من العراقيل في سبيل جلوسها مع كافة القوى السياسية الوطنية.

وأضاف أن الفكر المتطرف الذي يتبناه حزب الله والتيار الشيرازي والتيار الصدري ومن ينتمي إليهم من جمعيات وشخصيات ورجال دين، هو المصدر الرئيسي لتهديد دعائم الأمن القومي لدول المنطقة، مشيرا إلى أن هذا الفكر حول المرجعية الدينية في صورتها التقليدية إلى مرجعية سياسية إقليمية.

وأوضح أن خطورة هذا الفكر أنه يتسم بانغلاق تام، وعدم الإيمان بالمواطنة والتعايش السلمي بالمجتمعات، ويعتمد على تعميق مفاهيم الطائفية السياسية، وعدم الاعتراف بمكونات المجتمع من أجل خلق واقع سياسي ذي أبعاد طائفية والسعي لاستنساخ نماذج إقليمية قائمة على أسس طائفية مذهبية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*