السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت مواجهات في مسيرة احتجاجية

الكويت مواجهات في مسيرة احتجاجية

نتهى تجمع ساحة الارادة الذي دعت له كتلة الاغلبية مساء امس الى الاصرار على مسيرة ادت بدورها الى احتكاك مع قوات الامن التي اكتفت بوضع حواجز على تقاطع المستشفى الامريكي قرب مجلس الامة عندما قام مشاركون بالمسيرة بخلع الحواجز ورميها الامر الذي نجم عنه احتكاكات واصابات في عدد من الشباب واخرى في عدد من رجال الامن في حين غادر النائب السابق أحمد السعدون المكان وسط انباء عن ان ابنه عبدالعزيز من ضمن المقبوض عليهم بتجاوزه الحاجز باتجاه رجال الامن حيث عاد أحمد السعدون في وقت متأخر من مساء أمس للتفاوض مع رجال الامن إذ يؤكد تصوير فيديو ان ابنه عبدالعزيز ضمن المحتجزين.

عدد من الشباب المشاركين في المسيرة التي بدأت بعد قول النائب مسلم البراك انه سمع عن مسيرة ان تمت سيشارك بها بقوا في تقاطع المستشفى الامريكي مطالبين بالافراج عن شباب تم احتجازهم بتهم التطاول على رجال الامن والقاء الحجارة والقناني عليهم، واختلفت التقديرات في عددهم بين اربعة وستة اشخاص فيما اعلن عن أسماء اربعة هم مبارك الدبداب وعبدالعزيز احمد السعدون وعمر العريمان ومنذر الحبيب. اذ كان المحتجز السعدون تجاوز الحاجز الامني فيما كان اللواء مصطفى الزعابي يحاول تهدئة الشباب لعدم الاحتكاك مع رجال الامن والتطاول عليهم.

وكان قد اصيب من رجال الامن العام ثلاثة منهم ملازم اول ووكيل ضابط وشرطي بالاضافة الى ثلاثة من القوات الخاصة خلال قيام بعض السائرين في المسيرة برمي حجارة وقناني فارغة على الشرطة الامر الذي دعا رجال القوات الخاصة الى التراجع قليلا فيما بقي عدد من الشباب معتصمين في التقاطع يطالبون بالافراج عن المحتجزين ومن بينهم مصاب هو عمر العريمان.

اما في الجانب السياسي فقد اكدت مصادر حكومية أن سقف الخطاب الذي ارتفع به النائب السابق مسلم البراك كثيرا مساء امس تطاول جديد على الذات الاميرية ومساس مباشر.

وكان من النواب الموجودين في المسيرة النائب مسلم البراك وحضر لاحقا وليد الطبطبائي فيما توجه النائب السابق جمعان الحربش الى احدى الفضائيات للتصريح عن التجمع في وقت كان فيه الشباب المسيرون في المسيرة في حالة احتكاك مع القوات الخاصة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*