الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة في المغرب العربي تعزل أميرها في الساحل والصحراء

القاعدة في المغرب العربي تعزل أميرها في الساحل والصحراء

ازاح عبد المالك دروكدال زعيم ما يسمى بتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي”، مختار بلمختار قائد إحدى الكتائب المقاتلة في شمال مالي، كما عين “اميرا” جديدا للتنظيم في منطقة الساحل والصحراء خلفا لنبيل المخلوفي الذي توفي في ايلول/سبتمبر.

ويقول مراقبون إن تحرك دروكدال يأتي كما يبدو، في سياق محاولة لتنظيم صفوفه، واستباقا لهجوم دولي عليه هو الآن قيد الإعداد.

ودعا مجلس الأمن الدولي الجمعة، عددا من المنظمات الإقليمية الإفريقية والأمم المتحدة، إلى إعداد خطة تدخل عسكري في مالي في غضون 45 يوما لإعادة الوضع في شمال مالي إلى ما كان عليه قبل أكثر من ستة اشهر.

وأكدت مصادر أمنية متطابقة إن عبد المالك دروكدال أقدم على إزاحة مختار بلمختار الملقب بـ”الأعور” عن رأس الكتيبة التي يقودها بعد أن ساءت علاقته ببقية أعضاء التنظيم.

واعلم دروكدال -بحسب مصدر امني مالي- كل كتائب الساحل (في شمال مالي) بإزاحة بلمختار بسبب ‘انحرافه’ عن مهمته. هو لم يعد اذا قائد كتيبته”.

واكد مصدر امني افريقي هذه المعلومات، مشيرا الى ان بلمختار ازيح من منصبه “بعد تحذيرات عدة”. الا انه اوضح انه “لم يتم اختيار بديل له على رأس كتيبة الملثمين التي كان يتزعمها”.

ولم يعرف حتى الساعة من سيخلف بلمختار.

واكتفى عمر ولد حمه المسؤول المالي في المجموعات الإرهابية التي تسيطر على شمال مالي منذ اكثر من ستة اشهر، والمعروف بقربه من بلمختار، بالقول “حتى اللحظة، هي مجرد شائعات نسمعها..”.

وكان بلمختار، احد قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، قاتل في 1991 في أفغانستان قبل ان يعود بعد ثلاث سنوات الى الجزائر للالتحاق بصفوف الجماعة الاسلامية المسلحة.

وبعدها اصبح بلمختار “اميرا” على جنوب الجزائر، وعلى حدود شمال مالي، حيث ساعد في تأسيس الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

واكد احد المصادر ان بلمختار ليس لديه حاليا اي رهينة غربي في قبضته، وهو موقف ادى الى اضعاف مكانته في التنظيم المتطرف.

في الاثناء، عيّن دروكدال عبد المالك يحيى ابو الهمام خلفا لنبيل المخلوفي الملقب بنبيل ابو علقمة “الذي توفي في حادث سير في سبتمبر/أيلول” في شمال مالي.

وقال مصدر امني افريقي آخر إن تعيين ابو الهمام جرى اقتراحه “قبل اسبوعين” و”منذ اسبوع بات الأمر رسميا.. انه ممثل دروكدال في منطقة الساحل والصحراء”.

وبحسب مصادر امنية عدة فإن الاسم الحقيقي لـ”امير” تنظيم القاعدة في منطقة الساحل والصحراء الجديد، هو جمال عكاشة، ويبلغ من العمر حوالى 40 عاما.

وبتعيينه “اميرا”، بات عكاشة قائدا لكل الكتائب التي تتحرك في هذه المنطقة، بما فيها تلك التابعة للجزائري عبد الحميد ابو زيد والمنتشرة في تمبكتو (شمال غرب مالي)، وكذلك الكتائب التي كان يتزعمها مختار بلمختار والمنتشرة في غاو (شمال شرق مالي).

ويعتبر عكاشة، واسمه الحركي يحيى ابو همام، عضوا سابقا في الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية وكان ايضا احد اركان الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي تحولت لاحقا الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

ويعتقد انه شارك في خطف رعايا اوروبيين في منطقة الساحل.

ويحتجز تنظيم القاعدة في منطقة الساحل حاليا تسعة رهائن اوروبيين بينهم ستة فرنسيين.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اعلن في منتصف ايلول/سبتمبر مقتل الجزائري نبيل مخلوفي الملقب “نبيل ابو علقمة” الذي كان ينسق اعمال التنظيم في شمال مالي، في حادث سير.

وقال المركز الاميركي لمراقبة المواقع الجهادية (سايت)، ان التنظيم نعى الجزائري مخلوفي، الذي قضى في حادث سير في شمال مالي في الثامن من ايلول/سبتمبر.

بدوره اورد موقع “صحراء ميديا” الاخباري الموريتاني الخاص المطلع على نشاطات الجماعات المسلحة في شمال مالي خبر مقتل الجزائري، موضحا ان الحادث وقع “على بعد حوالى 200 كلم غرب مدينة غاو”.

وكان عبد المالك دروكدال عين نبيل مخلوفي قبل ثلاثة اعوام منسقا للتنظيم في شمال مالي. وكان بمثابة “يده اليمنى”، بحسب مصادر امنية جزائرية. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*