السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مناصحة إسلامية للتيار الجهادي في سيناء

مناصحة إسلامية للتيار الجهادي في سيناء

تقوم أطراف محسوبة على التيار السلفي وجماعة الإخوان المسلمين بالتواصل مع قيادات “الجماعات الجهادية” في سيناء، لإثنائها عن القيام بهجوم مسلح على أهداف صهيونية عبر الحدود المصرية.

وقالت مصادر مطلعة “إن هذه الأطراف – التي لم تشأ أن تكشف عن نفسها حتى الآن- تحاول منع وضع الحكومة المصرية في حرج أمام الرأي العام المحلي والدولي في حال عدم قدرتها على منع مهاجمة أهداف إسرائيلية عبر أراضيها”، مشيرا إلى أن هذه المحاولات فشلت في التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

يأتي هذا بعد أن هددت جماعة “أنصار بيت المقدس” إحدى الجماعات الجهادية في سيناء، وهي متواجدة كذلك في قطاع غزة، باستهداف الكيان الصهيوني، بعد مقتل اثنين من قادتها في قطاع غزة، وهما أبو الوليد المقدسي ومرافقه، في غارة جوية صهيونية قبل أيام.

وسبق أن أعلن بعض هذه الجماعات مسؤوليتها عن هجمات استهدفت الكيان الصهيوني، عبر الحدود المصرية.

من ناحية أخرى، أفاد شهود عيان، بأن مديرية أمن شمال سيناء شددت منذ ليلة أمس من إجراءات الحماية حول محيطها، ونشرت آليات عسكرية جديدة أمام المديرية لحمايتها من هجمات الجماعات المسلحة، التي سبق وأدين بعضها باستهداف مقار أمنية، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء.

وتأتي هذه التشديدات بعد احتجاجات من ذوي 14 متهمًا ينتمون إلى تنظيم “التوحيد والجهاد”، وصدرت ضدهم أحكام بالإعدام بعد إدانتهم سبتمبر الماضي بقتل أفراد أمن واستهداف مقار أمنية بسيناء.

وقد نفى مصدر مقرّب من تلك الجماعات أي نية لديها، لاستهداف مقرات أمنية في سيناء، مؤكدا أن “عدوها” هو الكيان الصهيوني.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*