الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تعديات وانتهاكات جديدة للحوثيين على أهل السنة

تعديات وانتهاكات جديدة للحوثيين على أهل السنة

مع تزايد سيطرتهم على محافظة صعدة, كشف تقرير حقوقي يمني عن قيام الحوثيين بإنشاء 36 سجنًا تابعًا لهم في محافظة صعدة شمال البلاد, حيث يقبع في هذه السجون الآلاف من معارضي جماعة الحوثي التي تتهمها السلطات بتلقي الدعم من طهران.

وأشار التقرير إلى أن هذه السجون تتوزع على سبع مديريات، أبرزها مديرية سحار التي يمتلك الحوثيون فيها 13 سجنًا، تليها رازح بـ7 سجون، ثم مديرية الصفراء 5 سجون، مديرية حيدان 4، مديرية صعدة 3، مديرية مجز 3، ومديرية باقم سجن واحد, وفقًا للعربية نت.

ونوَّه تقرير منظمة “وثاق” لدعم التوجه المدني بأن جماعة الحوثيين “التي تتهمها السلطات بتلقي دعم مالي وعسكري وسياسي من إيران”، قامت باحتلال وتدمير 43 مسجدًا يرتادها المواطنون السنة في صعدة خلال الفترة من 2004 حين أعلنت الجماعة تمردها المسلح على الدولة وحتى نهاية 2011”.

وبحسب التقرير فإن “جماعة الحوثي حولت بعض تلك المساجد إلى أماكن للمقيل والسمر وتعاطي القات، فيما حولت مساجد أخرى إلى سجون خاصة تابعة لها”.

وفيما يعد أول رصد ميداني لحجم الانتهاكات الإنسانية بحق المدنيين في مناطق الصراع، كشفت مؤسسة “وثاق” للتوجه المدني في تقريرها العام الأول عن13910 انتهاكات طالت المدنيين في محافظتي صعدة وحجة من قبل مسلحي الحوثي والقوات الحكومية منذ اندلاع أول حرب إلى نهاية العام الماضي.

وبحسب التقرير، تشهد محافظة صعدة انتهاكات جسيمة بحق المدنيين غير المحسوبين على أطراف الصراع، حيث بلغت 8794 انتهاكًا خلال الفترة من يونيو 2004 حتى نهاية 2011، على يد جماعة الحوثي الموجودة في المحافظة، وفي المقابل بلغت انتهاكات القوات الحكومية خلال حربها مع الحوثيين 245 انتهاكًا.

وأفاد التقرير بأن المسلحين الحوثيين قتلوا 531 مدنيًّا أعزل، بينهم 59 طفلاً و48 امرأة.

وكشف التقرير ذاته عن انتهاكات مستمرة تطال المدنيين بمحافظة حجة جنوب صعدة، بفعل ما تشهده من تمدد مسلح لجماعة الحوثي التي يحملها سكان هذه المحافظة مسؤولية ما يتكبده المدنيون من انتهاكات بلغت 4866 حالة انتهاك.

وقتل 12 شخصًا خلال المعارك التي اندلعت، في وقت سابق بين سلفيين والحوثيين في شمال اليمن.

وصرح مصدر قبلي بأن ثمانية من عناصر القبائل السنية قتلوا وأصيب 11 آخرون في المعارك.

وأشار مصدر آخر إلى مقتل أربعة وإصابة تسعة من الزيديين، فيما أعلنت مصادر في القبائل في وقت سابق مقتل ثمانية أشخاص، كما كانت حصيلة أولية أكدت مقتل أربعة من السلفيين.

وقال شهود العيان: “الزيديون فجروا “دار تعليم القرآن” وقصفوا مسجد “القدس” في ريدة، حيث كانت الاشتباكات مستمرة بعد ظهر السبت”.

وقد اندلعت المعارك في ريدة عندما حاول سلفيون ورجال قبائل التصدي لتظاهرة متمردين زيديين كانوا يحتجون على التعيينات الإدارية الأخيرة في مناطقهم.

وأضاف الشهود أن الفريقين المسلحين بقاذفات الصواريخ آر.بي.جي تلقوا تعزيزات بعيد اندلاع المعارك، وأن الوضع بالغ التوتر في المدينة.

وقال سكان: التوتر ازداد حدة بعد تعيين محافظين مقربين من حزب الإصلاح الإسلامي للمحافظات الشمالية ومنها عمران والجوف وحجة القريبة من صعدة معقل التمرد، فاحتج الزيديون على تلك التعيينات. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*