الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » عناصر حزب الله يتساقطون في سوريا

عناصر حزب الله يتساقطون في سوريا

أسقط الجيش السوري الحر المزيد من القتلى في صفوف حزب الله, وأعلن الجيش الحر أن جثتين لمقاتلين من حزب الله وصلتا إلى مستشفى البتول في الهرمل.

في نفس الوقت تواصل قوات الأسد وعناصر من حزب الله حصارهما لبلدة جوسية الحدودية تمهيداً لاقتحامها بعد أن سيطرت كتيبة مشتركة على الطريق الغربية ومنعت أبناء المنطقة من الهروب نحو المناطق الآمنة، في وقت تشتد فيه المعارك على البلدات الحدودية في سوريا.

ويأتي هذا الحصار بعد ثلاث محاولات أمس لاقتحام البلدة ونتج عنه سقوط عدد كبير من مقاتلي حزب الله وعنصرين من الجيش الحر. 

وميدانيا أيضا أعلن المركز الإعلامي مقتل سبعة أشخاص في سوريا اليوم مشيرا الى أن مختلف المناطق في العاصمة دمشق طالها قصف عنيف، خاصة مدينة عربين حيث أفيد عن سقوط إصابات, وفقا للعربية نت.

كما قصفت الحمورية في ريف دمشق ما أدى الى سقوط جرحى وتجدد القصف بالمدفعية على أحياء الغوطة الشرقية وأحياء العسالي والجورة في دمشق.

ومن جانبه، ذكر المركز السوري أن قوات النظام قصفت منطقة اللجاة في درعا. 

وفي حلب وقعت اشتباكات بالقرب من القصر البلدي في “المشارقة”، فيما يستمر القصف من قبل قوات النظام على خان العسل.

وتدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر على دوار السبع بحرات

كما قصفت قوات النظام بشكل عنيف “الأتارب” مع استمرار انقطاع الكهرباء والماء عن المنطقة.

من جهة أخرى, اتفقت المعارضة السورية على تشكيل قيادة مشتركة للإشراف على معركتها للإطاحة بنظام بشار الأسد .

ويهدف القرار الذي اتخذه عشرات المعارضين ومنهم قادة الجيش السوري الحر في اجتماع داخل سوريا يوم الأحد إلى تحسين التنسيق العسكري بين المقاتلين وخلق قيادة واحدة يأملون أن تكون القوى الخارجية مستعدة لتزويدها بأسلحة أقوى, وفقا لرويترز.

وقال مصدر بالمعارضة: “تم التوصل للاتفاق.. يحتاجون فقط لتوقيعه الآن”. وأضاف أن المؤيدين الأجانب “يقولون لنا: نظموا أنفسكم واتحدوا.. نريد فريقا واضحا وذا مصداقية لنزوده بأسلحة نوعية”.

من جهة أخرى, أفادت لجان التنسيق عن سقوط أكثر من 59 قتيلاً والعديد من الجرحى جراء القصف المدفعي والصاروخي والبراميل المتفجرة على الحولة في حمص والميادين في دير الزور وكفربطنا في ريف دمشق وابو ظهور في ادلب. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*