الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ويقولون لا نتبع فكر الخوارج؟!

ويقولون لا نتبع فكر الخوارج؟!

من يطلقون على أنفسهم الأغلبية يجرون البلاد إلى فتنة لا تحمد عقباها

هذا المقال أوجهه من القلب الى قلوب شباب الكويت وعقولهم ولا اخاطب فيه مشاعرهم لأن المشاعر والحماس قد يؤدي بالانسان الى الانحراف عن جادة الصواب ويقوم بأفعال قد لا يحمد عقباها سواء في الوقت الحاضر أو في المستقبل القريب.

في السابق كان من يطلقون على أنفسهم بالأغلبية يخرجون الى ساحة الارادة ويحرضون الشباب على الخروج بحجة محاربة الفساد واسقاط حكومة سمو الشيخ ناصر المحمد ولما أعفي من منصبه لم تسكت هذه الأغلبية بل خرجت مرة أخرى وحرضتكم أيها الشباب مرة أخرى على الخروج والمظاهرات بحجة معارضة تحويل الدوائر الانتخابية للمحكمة الدستورية وبعد ان قامت المحكمة بتثبيت الدوائر على خمس لم يسكتوا بل زادت مطالبهم وزاد تحريضهم لكم لأنهم يعرفون أنكم تسيرون وراء مشاعركم الجياشة التي تنبع حبا للكويت فاستغلوا هذه المشاعر لينحرفوا بمطالباتكم بالاصلاح ومحاربة الفساد فطالبوا بتثبيت أربعة أصوات في الانتخابات من أجل الحفاظ على كراسيهم في مجلس الأمة – ورغم أننا نؤيد حاليا ابقاء التصويت على أربعة أصوات واعطاء المجلس القادم حق التغيير كما هو مثبت في الدستور الذي يتغنى به الأغلبية – الا اننا نعارض وبشدة تصرفاتهم في تأجيج الشباب وجر البلاد الى فتنة لا يحمد عقباها.ولم يكتف هؤلاء بل زادوا في تبنيهم لفكر الخوارج فأخذوا يتطاولون على المقام السامي الذي هو شرعا ودستورا ولي أمرنا وأبو السلطات وذاته مصونة في الدستور الذين يطالبون باحترامه حتى وصل الأمر بهم ان يجعلونكم تقفون في الساحات العامة وترددون «لن نسمح لك».. 

فهل هذه الأفعال في نظركم اصلاح أم افساد؟ أليس التعدي على أمير البلاد بالقول أو الفعل أو التلميح مخالفة دستورية وأنتم تنادون باحترام الدستور؟ أليس التعدي على ولي الأمر مخالفة واضحة للشرع الذي أمر بطاعته الا في غير معصية الله؟!. أرجو ان تحكموا عقولكم لمعرفة الحق من الباطل وتحكموا قلوبكم لتعرفوا هل هذه الافعال تحقق حب الكويت ومصلحتها أم تؤدي الى خرابها؟

< يا شباب الكويت ماذا تتوقعون ممن لم يحترم ولي الأمر وهو الذي طلب منهم ان يؤجلوا تجمعهم في ساحة الارادة حتى الانتهاء من قمة الحوار الأسيوي وتوافد زعماء دول آسيوية شتى الى البلاد في ضيافة الكويت قبل ان يكونوا في ضيافته كرئيساً للدولة؟!. هل من الأخلاق الكريمة ان يقوم الولد بالتشويش على ضيوف والده مطلقا الصيحات والشعارات ضده أمام ضيوفه؟!.فما بالكم بمن يطلق هذه الشعارات ضد ولي الأمر هل يبحث عن الاصلاح كما يزعم؟

< يا شباب الكويت ارجعوا بذاكرتكم قليلا الى الوراء واسترجعوا تصريحات طارق السويدان الذي يعتبر أحد مفكري ومنظري وموجهي الاخوان المفلسين عندما قال «استمروا يا شباب حتى اسقاط النظام؟» لتعلموا ان هدف هذا الحزب الذي يعتبر أعضاءه الأكثرية في من يطلق على أنفسهم الأغلبية وأحد الموقعين على البيان المشئوم الذي احتوى تهديدا مبطنا بالانقلاب على نظام الحكم وجلب ما يسمى بالربيع العربي الى الكويت حتى يسيطروا عليه كما سيطروا عليه في مصر وتونس. وليس الهدف كما يزعمون ابقاء التصويت على أربعة أصوات.

< يا شباب الكويت ان الخطر الحقيقي يتمثل في تربص ايران لنا بالشر ودعمها لأذنابها وجواسيسها في البلاد بصورة سرية منتظرين ساعة الصفر ومنتهزين ما يحدثه بعض متبعي فكر الخوارج ممن أعمت الكراسي أعينهم من فوضى ليصورا للحكومة ان المعارضين الذين يشكلون خطرا عليهم هم أبناء القبائل حتى يحدثوا فجوة بين الحاكم والقبائل تغذى هذه الفجوة للأسف أفعال من يطلقون على أنفسهم بالأغلبية.

< وأخيرا يا شباب الكويت اسألوا أنفسكم أليس بعض من ينادي بالتمسك بالدستور ويتعدى على الذات الأميرية كان في السابق يرى بأن الدستور طاغوت وأن من يحكم به كافر كفرا بواحا يخرج من الملة؟ فلماذا غيَّر رأيه؟ أليس من أجل الوصول الى كرسي السلطة؟ ولماذا قادة من يتبع هذا الفكر من جماعات التكفير ما زالوا في ايران تحرسهم على الرغم من اختلاف معتقداتهم أليس من أجل استعمالهم في وقت الحاجة ضد الكويت خاصة وأن هناك من يحمل فكرهم ويؤيدهم ممن وقع على البيان المشئوم ويحرض على الخروج في مظاهرات في ساحة الارادة وتطاوله على ولي الأمر؟

hmrri@alwatan.com.kw

@AL_sahafi1

—————

نقلاً عن صحيفة الوطن الكويتية

-- حمد سالم المري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*