السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن : مقتل قائد الجيش الشعبي

اليمن : مقتل قائد الجيش الشعبي

قال مسؤول في السلطة المحلية بمحافظة شبوة: إن شخصا قتل، وأصيب أربعة آخرون بينهم رجل أمن في مواجهات مسلحة بين عناصر الحراك الجنوبي وقوات الأمن المركزي في المحافظة الواقعة شرق اليمن.

وأضاف أن مجاميع من مسلحي الحراك توزعوا في أحياء مدينة عتق، عاصمة شبوة، التي دارت فيها المواجهات صباح أمس.

بدوره، قال قيادي في الحراك: إن المواجهات دارت بين عناصر من حزب الإصلاح «الإخوان المسلمون» والحراك، لكن قوى الأمن تدخلت إلى جانب مسلحي الإصلاح ضد الحراك.

وأضاف أن محافظ شبوة، الذي تم تعيينه مؤخرا وينتمي إلى الإخوان المسلمين، هو من طلب من قوات الأمن الوقوف إلى جانب أنصار حزبه، بينما – حسب القيادي- كان من المفترض أن تقف هذه القوات على مسافة واحدة من الطرفين، وتعمل على وقف الاشتباك، وليس الوقوف مع طرف ضد الآخر.في سياق متصل وفي محافظة أبين المحاذية لمحافظة شبوة، قُتِل قائد الجيش الشعبي في لودر محمد عيدروس الجفري، وذلك في حادث سير على طريق لودر – عدن صباح أمس.

وقال الجيش الشعبي : إن سيارة الجفري، انقلبت في شقرة، ما أدى إلى وفاته وأحد مرافقيه على الفور، وإصابة ستة من عناصر الجيش الشعبي كانوا على متن السيارة.

ووقع الحادث بعد لقاء جمع وزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد بقائد الجيش الشعبي في لودر.وقال مسؤول أمني رفيع لـ»الشرق»: إن مقتل قائد الجيش الشعبي لم تكن بسبب حادث سير، وإنما بسبب عملية أمنية محكمة، يقف خلفها جهاز أمني قد يكون داخليا أو خارجيا.

وأضاف أن الحادث بحاجة إلى لجنة تحقيق محايدة لمعرفة أدق التفاصيل المسببة له.وأشار إلى أن قائد الجيش الشعبي كان مستهدفا من قِبل تنظيم القاعدة كونه حارب مع الجيش الحكومي ضد التنظيم، إضافة إلى أنه كان مستهدفا من قِبل أجهزة استخبارات إقليمية لم يحددها المصدر.

وأفادت مصادر مقربة من تنظيم القاعدة لـ»الشرق» أن التنظيم يقف وراء العملية التي قتل فيها قائد الجيش الشعبي.

وسبق أن نجا الجفري، من عدة عمليات استهدفته بسيارات مفخخة وأحزمة ناسفة كان آخرها قبل أسبوع.

وكان وزير الدفاع قد كشف عن تلقيه اتصالا من تنظيم القاعدة أثناء وجود قائد الجيش الشعبي معه في محافظة عدن، وقال الوزير: إن أحد أفراد التنظيم اتصل به وقال له «أهلا بك في عدن وأغلق الهاتف».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*