الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تفجير أنبوب غاز إيراني بأيدي أحوازية

تفجير أنبوب غاز إيراني بأيدي أحوازية

أعلنت “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” مسئوليتها عن التفجير الذي استهدف فجر الأربعاء أنبوبًا لنقل الغاز قرب مدينة شوش بإيران.

وذكرت الحركة التي تدعو إلى استقلال إقليم خوزستان الإيراني الغني بالنفط والغاز، عبر موقعها على شبكة الإنترنت، أن كتائب محيي الدين آل ناصر التابعة لها نفذت عملية تفجير استهدف أنبوب الغاز في مدينة الشوش بإيران.

ووعدت الحركة ببث فيديو عن العملية. كما هددت بتنفيذ المزيد من هذه العمليات في الإقليم الذي تقطنه أغلبية عربية.

وقالت الحركة: إن “هذه العملية تعتبر من ضمن سلسلة عمليات تفجيرية قامت بها المقاومة الوطنية الأحوازية متمثلة بكتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر خلال هذا العام استهدفت فيها أنابيب النفط والغاز في مناطق عديدة من الأحواز العاصمة”.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قد أكدت أن أنبوبًا لنقل الغاز انفجر في منطقة هفت تبه قرب شوش جنوب شرق إيران.

من جهتها، قالت وكالة “أنباء فارس” التابعة للحرس الثوري الإيراني: إن هذا الأنبوب ينقل المحروقات النفطية أو الغازية، وأدى الانفجار إلى ارتفاع ألسنة اللهب في سماء المنطقة.

وأوضحت الوكالة أن ألسنة اللهب كانت تشاهد على بعد 20 كيلومترًا من مكان الحادثة.

وأثار الانفجار الرعب لدى سكان المنطقة، حيث يزود هذا الأنبوب مصانع مهمة جدًّا في المنطقة بالغاز لتشغيلها، ومنها مصنع قصب السكر في هفت تبه، ومصنع بارس للأوراق، ومصنع خوزستان للحرير، ومجموعة هفت تبه الصناعية.

وبثت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية صورًا عن الانفجار، وقالت: إنه تمت السيطرة على النيران بعد أن تصاعدت ألسنتها عدة كيلومترات. لكن مصادر المقاومة الأحوازية لفتت إلى أن جميع المدن الاحوازية خاصة الشمالية منها، تشهد حالة استنفار أمني شديد، حيث إن سلطات الاحتلال الفارسي قامت بنصب العديد من السيطرات الأمنية في جميع أنحاء تلك المدن.

وتأسست حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في عام 1999 من قبل مجموعة من أبناء وأبطال هذا الشعب العربي الثائر، وبدأت كفاحها المسلح ضد الاحتلال الفارسي في يونيو عام 2005م واستطاعت أن تضرب مراكز العدو الفارسي في الأحواز المحتلة وسجلت أعمالاً بطولية كان لها أصداء عالمية وعربية.

وتؤكد الحركة أنها فصيل من فصائل الثورة الأحوازية الوطنية، تناضل إلى جانبها، وتحمل جزءًا من النضال الأحوازي على عاتقها، وتسعى إلى التنسيق في العمل الميداني المشترك مع التنظيمات الأحوازية الأخرى، كما تسعى لترسيخ الوحدة الوطنية وتعزيزها ولا تعتبر نفسها بديلاً عن الحركات الأحوازية الوطنية المناضلة في الداخل والخارج.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*