الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت : المعارضة تستعجل المواجهة !

الكويت : المعارضة تستعجل المواجهة !

تعقد المعارضة الكويتية الخميس اجتماعا طارئا غداة مواجهات عنيفة استمرت خلال الليل بين محتجين وقوات الامن، بحسبما افاد نائب سابق وناشطون.

وقال النائب السابق عن المعارضة مبارك الوعلان ان الاجتماع ستحضره سائر مجموعات المعارضة والناشطين الشباب للبحث في ملابسات المواجهات التي سجلت طوال ليل الاربعاء الخميس وحتى ساعات الفجر في عدة مناطق من الكويت.

واندلعت اعمال العنف بعد ان سار الاف المحتجين باتجاه السجن المركزي حيث يتم توقيف القيادي المعارض البارز مسلم البراك بعد ان مددت النيابة العامة حبسه احتياطيا لمدة عشرة ايام.

وقال محامي المعارض البارز مسلم البراك إن السلطات الكويتية قررت الخميس الافراج عن موكله بكفالة مالية قدرها عشرة آلاف دينار (35.6 الف دولار).

وقال محمد عبدالقادر الجاسم إن عملية “الافراج ستتم خلال الساعات القليلة القادمة.. وسوف يخبروننا في وقت لاحق متى ستنظر المحكمة في قضيته”.

ويواجه البراك تهما تتعلق بالاساءة لأمير الكويت.

وقال محام في فريق الدفاع عن البراك الخميس أن التهم الثلاث الموجهة للبراك هي “العيب في ذات الأمير والمساس بمسند الإمارة والتعدي على سلطات واختصاصات الأمير.”

وأضاف المحامي في حينها أن عقوبة هذه التهم في حال ثبوتها على البراك تتراوح بين الحبس لمدة خمس سنوات كحد أقصى والحبس سنتين وأربعة أشهر كحد أدنى.

والبراك نائب برلماني سابق ينتمي للتكتل الشعبي المعارض وهو من أكثر المنتقدين للسلطة وكبار المسؤولين فيها. ووجه البراك خطابه مباشرة لأمير الكويت منتصف هذا الشهر في سابقة هي الأولى من نوعها في الحياة السياسية الكويتية ومثلت خرقا لسقف طالما حاولت المعارضة والسلطة المحافظة عليه.

وربما يساهم هذا القرار في خفض حدة الاحتقان السياسي في الكويت لاسيما مع استعدادات المعارضة لتنظيم مسيرة كبرى الأحد المقبل اعتراضا على تعديل نظام الدوائر الانتخابية.

كان شهود قالوا ليلة أمس إن قوات الأمن الكويتية فرقت مسيرة للتضامن مع البراك قرب السجن المركزي المحبوس فيه حيث شارك آلاف في المسيرة التضامنية إلى السجن المركزي حاملين ملصقا عليه صورة للبراك خلف القضبان وكتبوا تحتها تعليقات تطالب بإطلاق سراحه.

وأمرت الشرطة الحشد بأن يتفرق ثم أطلقت قنابل الغاز المسيل وقنابل الدخان.

وقالت وزارة الداخلية في بيان صحفي إنه تم ضبط عدد من “مثيري الشغب والعنف والمحرضين ممن قاموا بتنظيم مسيرة طافت عدة مناطق سكنية” وأحالتهم للتحقيق.

وأضاف البيان أن قوات الأمن فرقت مثيري الشغب بعد أن أغلقوا الشوارع واعتدوا على الشرطة بالحجارة والزجاجات.

وأضاف بيان وزارة الداخلية أن أربعة من رجال القوات الخاصة تعرضوا “لمحاولة الدهس” من قبل سيارة دفع رباعي تحمل لوحات غير كويتية قبل أن تتمكن من الفرار حيث نتج عن ذلك إصابة أفراد القوة بإصابات مختلفة.

وذكر البيان أن أحد ضباط شرطة نجدة منطقة الجهراء تعرض أيضا لمحاولة دهس من قبل سيارة فورد تم ضبطها في احدى المناطق القريبة.

وقالت مصادر معارضة وشهود عيان إن المسيرة التي قدر حجم المشاركين فيها بأكثر من عشرة آلاف متظاهر كانت سلمية وراجلة ولم تستخدم السيارات.

وأخلت محكمة الجنايات بشكل مؤقت قبل عطلة عيد الأضحى سبيل ثلاثة نواب سابقين وجهت لهم نفس التهم وحددت يوم 13 من نوفمبر/تشرين الثاني موعدا لمحاكمتهم.

لكن المحامين يقولون إنه يحق للمحكمة أن تأمر بحبسهم من جديد في الجلسة المقبلة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*