الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أسماء المنتكسين إلى فكر القاعدة

أسماء المنتكسين إلى فكر القاعدة

استشهد جنديان في حرس الحدود فجر أمس في كمين نصبه مسلحون لإحدى دوريات حرس الحدود في قطاع شرورة بمنطقة نجران، فيما تمكن رجال الأمن من توقيف المعتدين وهم 10 سعوديين ممن سبق توقيفهم وأطلقوا أخيرا، ومقيم يمني أثناء محاولتهم تجاوز الحدود إلى اليمن.

وشبهت هذه الحادثة بحادثة حصلت قبل عام ونصف العام أقدم عليها أحد أصحاب الفكر الضال بالطريقة والأسلوب نفسيهما، وفي الوديعة ذاتها، وأدت إلى استشهاد ضابط وفرد من أفراد حرس الحدود.

وأوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء مهندس منصور التركي في تصريح صحفي أمس، أن إحدى دوريات حرس الحدود في قطاع شرورة بمنطقة نجران تعرضت لكمين من قبل عدد من الأشخاص المسلحين بأسلحة رشاشة، وذلك عند الساعة الرابعة وخمسين دقيقة من فجر أمس، مما نتج عنه استشهاد الجندي أول فهد بن حسين فهد الحمندي، والجندي أول محمد بن حسن علي منيع، تغمدهما الله بواسع رحمته وتقبلهما من الشهداء. وقال: ” بتوفيق من الله تعالى، تمكن رجال الأمن من متابعة هؤلاء المعتدين أثناء محاولتهم تجاوز الحدود السعودية إلى الأراضي اليمنية وتبادل إطلاق النار معهم والقبض عليهم وعددهم 11 شخصاً، بعد إصابة أربعة منهم بإصابات بليغة، عشرة منهم سعوديون إضافة إلى مقيم يمني الجنسية”. وأشار إلى أنه بالتثبت الأولي من هوياتهم وسجلاتهم الجنائية اتضح أن جميع المقبوض عليهم من السعوديين هم ممن سبق أن أوقفوا لارتباطهم بجرائم وأنشطة الفئة الضالة وتم إطلاق سراحهم أخيرا. وأضاف التركي أن وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن رجال الأمن لن يتهاونوا في أداء مهامهم وواجباتهم، وأن القضاء الشرعي هو الفيصل في مصير أولئك الذين تورطوا بأنشطة الفئة الضالة، وأن الأجهزة المختصة تبذل ما في وسعها للعمل على تصحيح مفاهيم من يتم إطلاق سراحهم أثناء استيفائهم للعقوبات المقررة شرعا، وتبقى المسؤولية الاجتماعية بعد ذلك على المحيطين بهم للتأكد من سلامة نهجهم وعدم تهديدهم لأمن وسلامة المجتمع، مع أهمية المبادرة بإبلاغ الجهات المختصة عن كل ما يثير الاشتباه.

وقال التركي لـ “الوطن” عن عودة المطلق سراحهم للفكر الضال: “إن التنظيم يسعى للتأثير الفكري، وعودة بعض المطلق سراحهم أمور محتملة وتراعيها الوزارة من خلال أعمالها”، وكشف أنه ضبط بحوزة المسلحين أسلحة رشاشة وثلاثة مسدسات وذخيرة وأسلحة بيضاء.

حرس الحدود

من جهته، أوضح الناطق الرسمي لقيادة حرس الحدود في المملكة العقيد سالم السلمي أن التحقيقات الأولية مع المقبوض عليهم أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أنهم من أرباب السوابق الذين سبق تورطهم في عمليات للفئة الضالة، مشيرا إلى أن الحادثة مشابهة في الطريقة والمعتدين للعملية السابقة التي أحبطها رجال حرس الحدود في الوديعة. وقال السلمي في تصريح إلى “الوطن”: عندما أطلقوا ضمن برنامج الأمير محمد بن نايف للمناصحة كان ذلك تحسبا لأن يعودوا إلى جادة الصواب ويصبحوا أفرادا صالحين. كما ثبت لدى الجهات الأمنية المختصة أن المقبوض عليهم كانوا مبيتين النية للغدر وإطلاق النار على دورية حرس الحدود وتستروا بكمائن طبيعية في جنح الظلام، وعندما اقتربت الدورية في عملها المعتاد باغتوها بإطلاق النار بصورة مكثفة حتى استشهد رجلا الأمن الحمندي ومنيع، ثم حاولوا الفرار وعندها حدث تبادل لإطلاق النيران لمدة نصف ساعة، مما أسفر عنه إصابة أربعة منهم والقبض عليهم جميعا. وأشار السلمي إلى أن المقبوض عليهم خططوا لقتل أفراد دورية حرس الحدود والاستيلاء على الدورية ومن ثم الفرار إلى خارج المملكة عبر الحدود السعودية اليمنية. وعما إذا كانت هناك تعزيزات إضافية لقيادة حرس الحدود في محافظة شرورة التي شهدت تكرارا للاعتداء على رجال حرس الحدود بالسيناريو نفسه، أكد السلمي أن رجال حرس الحدود يعملون على مدار الساعة للذود عن حدود الوطن، ودورياته تواصل مهامها على الشريط الحدودي بكل كفاءة واقتدار ويقظة مستمرة. وقال: “الجميع فيهم الخير والبركة. وهذه الحادثة لن تثني رجال حرس الحدود عن أداء مهامهم، ومن توفي فهو شهيد، ومن هم على قيد الحياة يخدمون دينهم ومليكهم ووطنهم. ونحن فخورون، لأنهم رمز التضحية. ولن يزيدنا هذا إلا إصرارا لمواصلة العطاء مهما كلفنا من تضحيات”، مؤكداً أن “جميع من تسبب في هذه الحادثة ألقي القبض عليهم، فيما نقلت الجهات الأمنية المصابين للعلاج في مستشفيات محافظة شرورة”، داعيا المولى عز وجل أن يتغمد شهيدي الواجب بواسع رحمته وأن يسكنهما فسيح جناته.

عادوا لغيهم

أوضحت وزارة الداخلية أمس، أن التثبت الأولي من هويات المقبوض عليهم وسجلاتهم الجنائية اتضح أن جميع المقبوض عليهم من السعوديين هم ممن سبق أن أوقفوا لارتباطهم بجرائم وأنشطة الفئة الضالة وتم إطلاق سراحهم مؤخرا ، وذلك وفق التالي :

• نهاض خالد عايض العتيبي أفرج عنه بتاريخ 5/8/1432

• محمد فرج سليمان العنزي أفرج عنه بتاريخ 1/10/1432

• خليل حسن يحيى الزهراني أفرج عنه بتاريخ 13/3/1433 .

• بندر ذعار دعيج الحربي أفرج عنه بتاريخ 24/3/1433.

• عبدالله سعد محمد آل معروف أفرج عنه بتاريخ الصيعري 19/5/1433.

• محمد سالم عوض الصيعري أفرج عنه بتاريخ 26/6/1433.

• فهد محمد حمود البكري الشهري أفرج عنه بتاريخ 30/6/1433 .

• علي عبدالله صالح السلامة أفرج عنه بتاريخ 23/7/1433 .

• عيسى عوض غازي العتيبي أفرج عنه بتاريخ 30/7/1433 .

• خالد فيصل نافل العتيبي أفرج عنه بتاريخ 26/9/1433 .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*