الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اعتماد الهيكل التنظيمي لمركز الحوار بين أتباع الديانات

اعتماد الهيكل التنظيمي لمركز الحوار بين أتباع الديانات

عتمد مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز، العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات قواعد وإجراءات تنظيم أعمال مجلس الأطراف، والهيكل التنظيمي للأمانة العامة للمركز، إضافة إلى البرامج التي سينفذها المركز خلال العام المقبل، وإقرار اتفاقية مقر المركز مع جمهورية النمسا التي تضمنت المزايا والحصانات الدبلوماسية لمنسوبي المركز، واللائحة الإدارية والمالية للمركز.

جاء ذلك في الاجتماع الأول لأعضاء مجلس الأطراف لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، الذي عقد أخيرا في فينا، بحضور ممثلي الدول الأعضاء المؤسسة للمركز وهي: المملكة، وجمهورية النمسا، ومملكة إسبانيا، فيما مثل المملكة في هذا الاجتماع نائب وزير الخارجية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله.

وكان الاجتماع قد أقر عددا من الخطوات الهامة أبرزها الافتتاح الرسمي للمركز، بعد الاطلاع على إجراءات اللجنة التحضيرية من أعمال وإجراءات لافتتاح المركز يوم 26 نوفمبر المقبل، والموافقة على انضمام الفاتيكان لعضوية مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بصفة مراقب، وتعيين فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، بمنصب الأمين العام للمركز، إضافة إلى تعيين نائب الأمين العام للمركز، وتسعة أعضاء لمجلس إدارة المركز من ممثلي الأديان الرئيسة في العالم.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*