الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أكراد سوريا .. نار تحت الرماد

أكراد سوريا .. نار تحت الرماد

تتخوف الأوساط الكردية في سوريا من احتمال نشوب حرب أهلية بين حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكردستاني الموالين للأسد، وبين الأحزاب الكردية الأخرى خصوصًا المؤيدة للثورة السورية.

وكشفت مصادر كردية سورية أن عناصر من حزب الاتحاد الديمقراطي ينفذون العديد من عمليات الاختطاف بحق القيادات الحزبية الكردية، ومن ذلك أنها اختطفت باهوز دورسن القيادي في حزب (البارتي)، وكذلك آزاد عطا أحد أبرز القياديين في تنسيقيات الحراك الثوري الكردي، مشيرة إلى اختطاف بعض الشخصيات الأخرى.

وأكدت المصادر أن عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكردستاني المصنف كمنظمة إرهابية باتت تستهدف بشكل واضح شخصيات من أحزاب (يكيتي – آزادي- البارتي)، وأن التوتر بين هذه الأحزاب وحزب الاتحاد الديمقراطي في تصاعد مستمر، وفقًا لصحيفة “زمان الوصل” السورية.

وأوضحت أن عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي كانت تتمركز على جبال قنديل على الحدود التركية العراقية، قبل بدء الثورة السورية، إلا أنها مع بدء الثورة عادت إلى المناطق الكردية السورية في إطار السيطرة على المناطق الكردية، مؤكدًا أنه تتبع سياسة التخويف للسيطرة على المناطق الكردية.

وحذرت المصادر من أن استمرار سلوك عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي سيؤدي إلى انفجار الأوضاع في المناطق الكردية، معربة عن قلقها من اندلاع حرب أهلية كردية، يزيد من حدة التوتر في البلاد عمومًا.

وفي سياق ذات صلة، شككت المصادر في صمود الاتفاق بين عناصر الاتحاد الديمقراطي والجيش الحر في حلب حول عدم الاشتباك، مؤكدة حتمية الصدام بين الطرفين في الفترة القريبة المقبلة.

وكان معارضون أكراد قد اتهموا نظام الأسد بمحاولة تأليب الأكراد وخاصة الأحزاب الانفصالية على الجيش الحر وتسليحهم للدخول في صراع مسلح معه لإنهاك قواه، مقابل بعض الامتيازات والمكاسب.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*