الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكيان الصهيوني يجتاح غزة

الكيان الصهيوني يجتاح غزة

تواصل إسرائيل منذ مساء الأربعاء حشد جيشها على الحدود مع قطاع غزة عقب اغتيال طيرانها الحربي قائد الجناح العسكري في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أحمد الجعبري، ورجحت وسائل الإعلام الإسرائيلية -نقلا عن مصادر عسكرية بالجيش- أن إسرائيل وباغتيالها الجعبري أعلنت رسميا عن حملة “الزوبعة” وهي عملية عسكرية تتضمن اغتيال المزيد من قيادات حركات المقاومة الفلسطينية وقد تشمل عملية اجتياح بري لغزة.

وفي غضون ذلك، قررت قيادة الجبهة الداخلية وبالتنسيق مع الجهات المسؤولة تعليق الدراسة الخميس في جميع المدارس والمؤسسات التعليمية والجامعات في جميع البلدات الإسرائيلية بالجنوب والنقب الموجودة على بعد أربعين كيلومترا من الحدود مع غزة، وذلك تحسبا لأي تصعيد قد تشرع به فصائل المقاومة الفلسطينية وللتأهب لمواجهة إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه النقب، حيث رجحت التقديرات الإسرائيلية أيضا احتمال وصول الصواريخ من طراز “فجر” إلى منطقة تل أبيب والمركز.

استنفار وحشد

وأفادت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني نقلا عن مصادر عسكرية بأن اغتيال الجعبري بمثابة بداية للحملة العسكرية على القطاع، وذلك وفقا لأوامر صادرة عن رئيس هيئة الأركان بالجيش الإسرائيلي بيني غانتس، وبحسب الصحيفة فقد شرع الجيش بحشد العديد من الوحدات والمعدات العسكرية إلى منطقة الجنوب لترابط قبالة الحدود مع غزة، إلى جانب ذلك تم استدعاء العديد من وحدات وجنود الاحتياط، فيما أعلنت قيادة الجبهة الداخلية عن حالة طوارئ واستنفار لمختلف قواتها ووحداتها.

ورجحت الصحيفة أن عملية حشد الجنود ونقل الوحدات العسكرية للجنوب تأتي ربما تمهيدا لتنفيذ عملية اجتياح بري لغزة، كما أن سلاح الطيران الحربي شرع بتزويد منظومة القبة الحديدة المنتشرة بالنقب بالمزيد من الصواريخ المضادة للقذائف، وذلك تحسبا لتعرض النقب لقصف مكثف بالصواريخ والقذائف من قبل الفصائل انتقاما لاغتيال الجعبري.

تحايل وتأهب

ويرى المحلل العسكري في يديعوت أحرونوت رون بن يشاي أن عملية اغتيال الجعبري بمثابة الرد الإسرائيلي لاستعادة قوة الردع، مؤكدا أنه كان واضحا أن عملية صارمة تجبي ثمنا باهظا من قدرة التنظيمات “الإرهابية”، ستساهم باستعادة قوة الردع الإسرائيلية المتآكلة، خصوصا وأن حركتي حماس والجهاد الإسلامي لديها صواريخ من طراز فجر يصل مداها إلى 75 كيلومترا، وعليه ليس من المستبعد تعرض تل أبيب لقصف بهذه الصواريخ.

وأعلن عن حالة تأهب قصوى في منطقة مركز البلاد أيضا ورفعت الطواقم الطبية والإسعاف استعدادها وتأهبها إلى أعلى المستويات، كما استنفرت الشرطة قواتها وتأهبت بأعلى الدرجات مثلما نقلت صحيفة معاريف، التي أكدت أن الشرطة تتحضر لإمكانية إطلاق صواريخ طويلة المدى التي من شأنها الوصول إلى منطقة تل أبيب، حيث نقلت الصحيفة على لسان ضابط كبير بالشرطة قوله “لديهم القدرة على إطلاق صواريخ باتجاه التجمعات السكنية في منطقة المركز، لكن السؤال المطروح هل لديهم الشجاعة للقيام بذلك؟”.

الجعبري وبن لأدن

بدورها، اعتبرت صحيفة هآرتس الجعبري على أنه بن لادن بالنسبة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خصوصا وأن عملية الاغتيال تأتي في خضم الانتخابات الإسرائيلية، حيث رجحت توظيف عملية اغتيال الجعبري في المعركة الانتخابية من قبل نتنياهو وكذلك وزير الدفاع إيهود باراك، لكنها لم تستبعد أن تكون عملية الاغتيال بمثابة رهان خاسر.

وذكرت الصحيفة بأن “نتنياهو وباراك كانا لحظة عملية اغتيال الجعبري بجولة تفقدية وميدانية بالمنطقة الحدودية بهضبة الجولان وبهذا الموقع نجحا بالتحايل على حماس لتعتقد قياداتها بأن إسرائيل قررت التغاضي عن إطلاق القذائف على الجنوب لتنفذ عملية الاغتيال وتصفي الحسابات مع الجعبري الذي أشرف على اختطاف واحتجاز الجندي جلعاد شاليط، ليكون ذلك الانطلاقة للحملة والدعاية الانتخابية لنتنياهو وباراك”.

واستذكر المحلل العسكري لصحيفة هآرتس عاموس هارئيل تهديدات حزب الله لإسرائيل في العام 2006 إثر العمليات العسكرية في لبنان، حيث ترجم الحزب تهديداته وشرع بالحرب، لذا يقول هارئيل يجب أخذ تهديدات حماس بالتصعيد وإعلان الحرب ضد إسرائيل على محمل الجد، مشيرا إلى أن رد حماس قد يكون قاسيا وموجعا لإسرائيل التي قد ترد بتنفيذ المزيد من الاغتيالات، وبالتالي نتنياهو حتى وإن لم يكن معنيا بعملية برية واسعة واجتياح لغزة سيجد نفسه مرغما على ذلك. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*