الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » بدء الاشتباكات المسلحة شمال مالي

بدء الاشتباكات المسلحة شمال مالي

منيت مجموعة من المتمردين الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير ازواد الجمعة بت”هزيمة قاسية” خلال معارك عنيفة مع اسلاميين من حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا في شمال شرق مالي، فيما كان رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري الوسيط في الازمة المالية، يدعو الى “الحوار السياسي”.

وقد استمرت المعركة بضع ساعات قرب ميناكا في منطقة غاو القريبة من الحدود مع النيجر.

وانتهت المعارك في المساء، وذكرت مصادر امنية في مالي والمنطقة انها اسفرت عن عشرة قتلى على الاقل في صفوف الحركة الوطنية التي لحقت بها “هزيمة قاسية”.

وقال نائب من منطقة ميناكا مقرب من الحركة الوطنية لتحرير ازواد ان “حركة التوحيد والجهاد استخدمت المفاجأة ووسائل كبيرة للهجوم على الحركة الوطنية. لقد انتهت المعارك”.

ومن باريس، اعلنت الحركة الوطنية لتحرير ازواد الساعية للثأر بعدما همشها الاسلاميون في شمال مالي، عن “هجوم يستهدف استعادة منطقة غاو” من ايدي حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا.

ويقول سكان ومصادر امنية اقليمية ان المواجهات وقعت في منطقة ميناكا شرق غاو.

وفي 27 حزيران/يونيو، بعد معارك عنيفة اسفرت عن 35 قتيلا على الاقل، طردت حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا المدعومة من القاعدة في المغرب الاسلامي، الحركة الوطنية لتحرير ازواد من غاو التي كان تمرد الطوارق العلماني والمؤيد لتقرير المصير في شمال مالي اقام فيها مقر قيادته.

ومنذ ذلك الحين، فقدت الحركة الوطنية لتحرير ازواد السيطرة على اي مدينة في شمال مالي الذي يحتله المجاهدون ولاسيما الاجانب التابعون للقاعدة في المغرب الاسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا (المتورطة ايضا في تجارة المخدرات) واسلاميو انصار الدين المؤلفة من الطوارق. وتتشدد الحركات الاسلامية في تطبيق الشريعة الاسلامية في شمال مالي.

ويستمر مسلسل الرعب. ففي مدينة تمبكتو (شمال غرب) التي يحتلها تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وانصار الدين، اعتقلت عشرات النساء غير المحجبات في منازلهن الخميس والجمعة من قبل عناصر من القاعدة في المغرب الاسلامي، كما ذكر شهود.

وقال مصدر طبي ان النساء اللواتي اعتقلن قد “سجن” في مبنى مصرف قديم. واضاف المصدر ان الاسلاميين “قالوا انهم سيواصلون اعتقال النساء غير المحجبات وان لا شيء يمنعهم من ذلك”.

وتجري جماعة انصار الدين منذ بضعة ايام في واغادوغو مفاوضات مع الوساطة التي يقوم بها رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري باسم المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.

وقد تمايزت بتصريحاتها هذا الاسبوع بوضوح شديد عن القاعدة في المغرب الاسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا.

واعلنت التخلي عن فرض الشريعة في كل انحاء مالي باستثناء منطقة نفوذها في كيدال (شمال شرق) واعلنت استعداداها للمساعدة في “التخلص” في شمال مالي من “الارهاب” و”الحركات الاجنبية”.

واعلنت انصار الدين والحركة الوطنية لتحرير ازواد استعدادهما الجمعة ل “حوار سياسي” مع السلطات المالية ودعتا الجيش المالي الى وقف “اعماله العسكرية” ضد المدنيين.

واعربت المجموعتان اللتان استقبلهما في واغادوغو رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري، وسيط غرب افريقيا، عن “استعدادهما للبدء بعملية حوار سياسي تحت اشراف وساطة المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا لايجاد حل تفاوضي دائم وعادل للازمة”، كما جاء في اعلان تلاه وزير الخارجية البوركيني جبريل باسولي.

وقال كومباوري للوفدين اللذين اجريا محادثاتهما الرسمية الاولى منذ اشهر، انه ينوي “تحديد جدول زمني للمشاورات ومحادثات السلام”، كما اضاف الاعلان الذي لم يقدم مزيدا من الايضاحات.

وسيدعو الرئيس البوركيني “مندوبي الدولة المالية والمجموعات التي تعيش في شمال مالي الى عقد لقاءات تمهيدية” لايجاد “مناخ من الثقة والتهدئة”.

واضاف كومباوري في الاعلان “يفترض ان تشجع هذه المشاورات على الفور على حرية تنقل الاشخاص والبضائع واستئناف الانشطة الاجتماعية والاقتصادية وعودة المهجرين واللاجئين واحترام الحريات الاساسية”.

من جهة اخرى، اعربت انصار الدين والحركة الوطنية، المتهمتان بعدد كبير من التجاوزات في الاشهر الاخيرة في شمال مالي، عن “الامل” في ان يتعهد الجيش المالي “وقف الاعمال العسكرية بكل اشكالها ضد المدنيين”.

وفي ظروف مضطربة، قتل جنود ماليون مطلع ايلول/سبتمبر في قرية ديابالي وسط مالي، 16 شخصا هم ماليون وموريتانيون كانوا من دعاة السلام كما ذكرت نواكشوط.

وتجرى المفاوضات تحت اشراف كومباوري بينما يتم في الوقت نفسه الاستعداد لتدخل عسكري افريقي لطرد الاسلاميين من شمال مالي، وهي عملية تنتظر موافقة الامم المتحدة.

وقد استقبل كومباوري، الوفدين في القصر الرئاسي في واغادوغو.

واوفدت انصار الدين سبعة مندوبين برئاسة العباس اغ انتالا النائب عن شمال مالي والمسؤول الكبير في الجماعة. وتألف وفد الحركة الوطنية لتحرير ازواد من تسعة اشخاص برئاسة امينها العام بلال اغ شريف.

واذا ما تأكد تطور موقف انصار الدين ميدانيا، يفترض الا تستهدف العملية العسكرية الافريقية التي يجرى اعدادها الا مجاهدي تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا (المتورطة ايضا في تجارة المخدرات)، الذين يحملون على التخوف من تجذر ساحة “ارهابية” في وسط منطقة الساحل.

وقال وزير خارجية بوركينا فاسو ان “الحوار لا يحل محل التدخل العسكري” الذي يفترض ان “يقضي على المجموعات الارهابية”.

واعتبرت الجزائر، القوة الاقليمية التي تضطلع بدور اساسي الجمعة ان “من الضروري استهداف الارهابيين وتجار المخدرات بصورة حصرية”.

وتنص الخطة الاستراتيجية للتدخل التي وافق عليها الاتحاد الافريقي على اشراك 3300 جندي يأتي القسم الاكبر منهم من غرب افريقيا. وستنقل الى مجلس الامن قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

لكن هذه العملية ما زالت تطرح كثيرا من الاسئلة المتعلقة بتشكيلتها وتمويلها خصوصا، وستحتاح بالتأكيد الى دعم لوجستي من بلدان مثل فرنسا والولايات المتحدة.

وينوي الاتحاد الاوروبي ايضا تقديم دعم. ويلتقي وزراء خارجيته الاثنين في بروكسل لاجراء مناقشة حول مهمة اوروبية لتدريب القوات الافريقية في مالي بمشاركة ما بين 200 و400 عسكري اوروبي، ابتداء من كانون الثاني/يناير، كما تقول مصادر فرنسية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*