السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين: رغم ثقافة التسامح.. جماعات تأزيمية تنتهج العنف

البحرين: رغم ثقافة التسامح.. جماعات تأزيمية تنتهج العنف

علنت البحرين انها قد ارتكزت في نهجها لترسيخ التسامح والتعايش على مبادئ الدين الاسلامي الحنيف، التي تحفل بالدعوات إلى حسن التعامل ومحبة الآخرين، كما انطلقت أيضا من القيم العربية الأصيلة.. ولكن رغم الجهود الكبيرة للدولة في اشاعة ثقافة التسامح والمحبة، فإن بعض الجماعات التأزيمية تصرّ على انتهاج العنف والإرهاب وهو الوجه الآخر لعملة اللا تسامح مع مختلف مكونات المجتمع، وان تصاعد موجة العنف والتخريب والارهاب ليس من قيم التسامح وأخلاقيات المواطن البحريني. جاء ذلك في كلمة بثها على العالم وزير شئون حقوق الإنسان الدكتور صلاح علي أمس.

وقال الوزير في الكلمة نفسها: يجيء اليوم الدولي للتسامح متزامنا مع سلسلة تفجيرات مؤسفة وجبانة شهدتها العاصمة المنامة مؤخرا واستهدفت الأجانب، وان ذلك يجعلنا نؤكد ضرورة التصدي القانوني لكل هذه الافعال المجرمة.وقال: إن البحرين تعترف للعمالة الآسيوية بأنها قد أسهمت بشكل كبير في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعلمية والثقافية، وليس من المعقول ان يقود المتطرفون حملات الكراهية ضد الاجانب باسم المملكة.وأضاف وزير حقوق الانسان: ان الازمة التي حدثت في البحرين قد أسفرت عن تداعيات تسببت في شروخ النسيج المجتمعي، الأمر الذي جعل جميع الجهات الحكومية والخاصة والأهلية تلتف حول القيادة السياسية الحكيمة التي وجهت إلى ضرورة لمّ الشمل الاجتماعي، ومعالجة تداعيات ما جرى من أحداث مؤسفة عبر مجموعة من التدابير الدستورية.. والتشريعية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*