الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تصاعد مواجهات قوات الأمن المصري ومحتجين

تصاعد مواجهات قوات الأمن المصري ومحتجين

تزايدت حدة الاشتباكات بين المتظاهرين في شارع محمد محمود، وقوات الأمن المصرية فى محيط وزارة الداخلية، بعد قيام المتظاهرين بهدم الحواجز الخرسانية وإلقاء الحجارة على قوات الأمن، ما تسبب في وقوع إصابات.

وتزايدت أعداد المتظاهرين بعد وصول مسيرة حاشدة رافعين نعوشا من ميدان التحرير للمطالبة بالقصاص لمقتل زملائهم فى العام الماضى من قيادات وزارة الداخلية.

وتصدت قوات الأمن للمتظاهرين، الذين يلقونها بالحجارة، وحدثت حالة من الكر والفر على جانبى الحواجز الخرسانية من شارع يوسف الجندى المتفرع من محمد محمود والمؤدى إلى وزارة الداخلية، وأدى ذلك لوقوع عدد من الإصابات، تم نقلها إلى سيارات الإسعاف التى تقف بالقرب من ميدان التحرير، وذلك عبر دراجات بخارية يعتمدون عليها لنقل المصابين.

وقاما قوات الأمن بقطع الكهرباء فى شارع يوسف الجندى للتخفيف من حدة الاشتباكات وسط مطالبات منهم للمتظاهرين للعودة لميدان التحرير، حتى لا تتزايد أعداد المصابين من جراء هذه الاشتباكات.

وكان العشرات من المتظاهرين قد تجمعوا عصر اليوم الإثنين بميدان التحرير لإحياء ذكرى محمد محمود الذى راح ضحيتها 40 شهيدا والمئات من المصابين على يد رجال قوات الأمن المركزى عقب مليونية إسقاط العسكر المسماة بوثيقة “علي السلمي” نائب رئيس مجلس الوزراء السابق.

وقال مصدر أمنى رفض ذكر اسمه أنهم لم يتعرضوا للمتظاهرين في حال عدم اقترابهم من مبنى الوزارة، مضيفا أن الأمن مازال محتفظا بضبط النفس ولم يستخدم الغازات المسيلة إلا في حالة الضرورة القصوى من أجل حماية مبنى الوزارة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*