الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » ألوية إسلامية شعبية سورية ترفض الائتلاف الوطني

ألوية إسلامية شعبية سورية ترفض الائتلاف الوطني

قررت مجموعة كتائب وألوية إسلامية معارضة للنظام السوري في منطقة حلب أن ترفض رسميًّا الائتلاف الوطني السوري المعارض، وذلك بعد ساعات من استكمال المقاتلين المعارضين السيطرة على قاعدة عسكرية ضخمة للميليشيات النظامية جنوب حلب في شمال سوريا.

وورد في البيان الذي تلاه في الفيديو أحد ممثلي المجموعات ونشر على موقع “يوتيوب” الإلكتروني وعلى صفحة “فيسبوك” الخاصة بلواء التوحيد: “نعلن نحن التشكيلات المقاتلة على أرض حلب وريفها، وقد رفضنا المشروع التآمري لما سمي الائتلاف الوطني، وتم الإجماع والتوافق على تأسيس دولة إسلامية عادلة”.

ورفض البيان أي مشروع خارجي من ائتلافات ومن مجالس تفرض في الداخل من أية جهة كانت.

وعدَّد القارئ التشكيلات الموافقة على البيان، وهي بالإضافة إلى النصرة والتوحيد، كتائب أحرار الشام، أحرار سوريا، لواء حلب الشهباء الإسلامي، حركة الفجر الإسلامية، درع الأمة، لواء عندان، كتائب الإسلام، لواء جيش محمد، لواء النصر، كتيبة الباز، كتيبة السلطان محمد، لواء درع الإسلام.

وجلس حوالي ثلاثين رجلاً حول طاولة مستطيلة، بينما جلس قارئ البيان على رأس الطاولة مع علم أسود وراءه كتب عليه: “لا إله إلا الله”، ونسخة من المصحف أمامه على الطاولة.

وبعد الانتهاء من تلاوة البيان، رفع رجل آخر واقفًا وراءه نسخة أخرى من القرآن، وقال: “اجعلوا القرآن دستورًا لكم، تفرحوا والرب يأتيكم في حين”. ثم هتف “الله أكبر”، وردد الجميع وراءه “الله أكبر”.

وحول البيان، قال رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي: “هذه التشكيلات تشكل جزءًا من القوة العسكرية الموجودة على الأرض في حلب وتعبر عن رأيها الخاص”.

وأضاف: “هذه ليست كل القوة العسكرية، والمجلس العسكري الثوري أعلن تأييده للائتلاف الوطني، وهو سيتعاون معه”.

وهذا أول موقف من مجموعات مقاتلة مناهضة للنظام السوري على الأرض ضد الائتلاف السوري الذي أُنشئ أخيرًا في الدوحة، وضم غالبية أطياف المعارضة مع ممثلين “للحراك الثوري” في الداخل ولقي تشجيعًا دوليًّا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*