الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القوات الأجنبية هدف سهل لطالبان

القوات الأجنبية هدف سهل لطالبان

أسفر انفجار ضخم بشاحنة في أفغانستان عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من 70 آخرين في شرق البلاد.

وقال المسؤولون: إن من بين المصابين عددًا كبيرًا من أفراد القوات الأجنبية.

وأعلنت طالبان المسؤولية عن التفجير الذي وقع في ميدان شهر عاصمة إقليم وردك على بعد 35 كيلومترًا جنوب غربي العاصمة كابول، إلا أنه لم يتضح الهدف الأصلي للهجوم.

وقال متحدث باسم قوة المعاونة الأمنية الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي (إيساف): إن أفرادًا من نحو ست كتائب مشاركة في القوة لحقت بهم إصابات طفيفة في التفجير الذي وقع قرب مكتب حاكم الإقليم، إلا أن المتحدث لم يذكر مزيدًا من التفاصيل.

وقال أحمد والي وهو مسؤول رفيع بالشرطة لرويترز هاتفيًّا: إن المهاجم فجَّر شحنة ناسفة كانت مخبأة في شاحنة صهريج للمياه على بعد نحو 40 مترًا من مركز مشترك للعمليات تديره القوات الأفغانية والقوات الأجنبية.

وأعلنت طالبان المسؤولية عن الهجوم في رسالة نصية موجهة إلى الصحافيين.

وكان الجيش الفرنسي قد أعلن انسحابه من كابيسا آخر ولاية في أفغانستان كان يقاتل فيها وحيث فقد أكبر عدد من جنوده – في إطار الانسحاب المبكر من البلاد.

وبدأ آخر الجنود الفرنسيين الـ400 المنتشرين في هذه الولاية غير المستقرة الواقعة في شمال – شرق العاصمة الأفغانية، اعتبارًا من الساعة 10:00 مغادرة نجراب، آخر قاعدة للفرنسيين في كابيسا، إلى كابول في ختام حفل وداع في القاعدة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في مقابلة تلفزيونية قد صرح بأن القوة الفرنسية المنتشرة في أفغانستان قد تعود إلى أرضها قبل الموعد المحدد في نهاية عام 2012.

وأعلن فابيوس خلال زيارة يقوم بها للعاصمة الأفغانية كابول أن انسحاب القوات المقاتلة الفرنسية من أفغانستان يجري بشكل أسرع بقليل مما هو مقرر. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*