الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إطلاق سراح مؤقت لعناصر من خلية النخيل

إطلاق سراح مؤقت لعناصر من خلية النخيل

وجهت المحكمة الجزائية المتخصصة أمس بإطلاق سراح (5)متهمين ضمن خلية تضم (71)متهماً بعلاقتهم المباشرة وغير المباشرة بعناصر خطيرة فرّت من سجن المباحث بالخرج إضافة إلى عدد من التهم الأخرى المتعلقة بالارهاب وفق ماجاء في لوائح الدعوى الموجهه ضدهم.

واعلن ناظر القضية خلال جلسة محاكمة دفعة جديدة من عناصر هذه الخلية أمس عن أمره بالإفراج عن هؤلاء الخمسة ليحاكموا وهم مطلقو السراح لحين موعد النطق بالحكم بحقهم في حين قرر ناظر القضية تأجيل البت في أمر إطلاق سراح البقية للجلسات المقبلة.

وتأتي هذه الخطوة في سياق خطوات سابقة اتخدتها المحكمة الجزائية المتخصصة بإطلاق سراح من ترى من المتهمين وفق عدد من الاعتبارات لحين موعد جلسة محاكمته حيث سبق أن شمل هذا القرار عدداً كبيراً من المتهمين في قضايا الإرهاب، وهو ماقابله المتهمون بسعادة غامرة حيث تبادلوا التهاني داخل قاعة المحكمة فور إعلان القاضي لقراره بإطلاق سراحهم.

وكانت جلسة المحاكمة قد بدأت بتلاوة المدعي العام للوائح التهم ضد دفعة جديدة من المتهمين في هذه الخلية وعددهم (8) متهمين حيث تضمنت التهم ارتباط أحدهم بأحد أخطر أفراد الخلية الإرهابية وتسخيره منزله كوكر لأفراد الخلية الإرهابية للاجتماع فيه ونشر وتبادل الافكار المنحرفه، إضافة إلى شروعه في إيواء مجموعة من أفراد الخلية الإرهابية الهاربة من سجن المباحث بالخرج في منزله تمهيداً لنقلهم لمكان آمن.

إتهام شخص بالتواصل مع عناصر أجنبية متخصصة في تجنيد الشباب لصالح القاعدة

كما وجه المدعي العام تهم الارتباط بمجموعة من أخطر عناصر التنظيم الإرهابي وتستره عليهما مما نجم عنه تمكنهما وآخرين من القيام بعملية ارهابية استهدفت تدمير مصانع النفط في المملكة لمتهم آخر إضافة الى تهمة تدربه على استخدام الاسلحة وشروعه في تعلم طرق التزوير وتشريك المتفجرات منه، وشروعه للقيام بعمليات ارهابية داخل البلاد تنفيذاً لأوامر التنظيم الإرهابي وطلبه التدرب على ذلك، إلى جانب اشتراكه في إيواء من هرب من أفراد التنظيم الإرهابي من السجن والتستر عليهم بالبحث والتنسيق لمكان آمن لهم، وشروعه أكثر من مرة في السفر إلى العراق للمشاركة في القتال هناك تحت رايات عمية ضالة وتحريض غيره على ذلك وتستره على من يعمل على المساعدة في ذلك، كما اتهم بتمويل الإرهاب.

متهم يستفتي عن جواز نهب البنوك وقتل أبناء موظفي الدولة بزعم كفرها!

وتضمنت لائحة الدعوى التي وجهها المدعي العام لمتهم آخر في هذه الخلية اتفاقه مع المتهم الأول على العمل لتوفير ملابس عسكرية للهاربين من أفراد التنظيم الإرهابي بقصد مساعدتهم على التخفي وعلى القيام بعمليات ارهابية تستهدف رجال الأمن والمنشآت الأمنية وشروعه في تهريب قائد الخلية الإرهابية ومجموعة من عناصر التنظيم الإرهابي الذين تمكنوا من الهروب من السجن إلى اليمن والتنسيق في سبيل حصولهم على بطاقات شخصية وجوازات سفر يمنية مزورة، وتمويل الإرهاب ومخالفته لما سبق أن تعهد به لدى الجهات الأمنية من الإبلاغ عن المطلوبين أمنياً والتزام الطريق الصحيح.

وجاء من بين التهم التي وجهها المدعي العام كذلك لاحد عناصر الخلية ارتباطه بأحد قيادات التنظيم الإرهابي ودعمه التنظيم الإرهابي إعلامياً بالعمل على نشر فكره الضال والدعوة إليه بقصد تجنيد الشباب لصالحه واجتماعه بأحد دعاة الخروج إلى مواطن الفتنة والاضطراب للقتال فيها، كما اتهم آخر باعتناقه المنهج التكفيري وتكفير الحكومة والطعن في ديانة وأمانة العلماء والمشايخ بوصفهم بالمداهنين وعلماء السلطة ومساعدة الآخرين بالتنسيق لهم وإخراجهم إلى العراق للمشاركة في القتال الدائر هناك تحت راية عمية ضالة وتستره على من خرج إليها وتواصله مع أجانب خارج البلاد يعملون على تجنيد الشباب لصالح التنظيمات الإرهابية والاستعانة بهم في تجنيد من خرج من هذه البلاد لصالح تلك التنظيمات الإرهابية.

واتهم أحد عناصر الخلية بالاشتراك في هروب عدد من أفراد الخلية الإرهابية من سجن المباحث بالخرج وتقديم الدعم التشريعي للخلية الإرهابية بالاستفتاء لصالح قائد الخلية الإرهابية عن جواز نهب البنوك بالقوة وقتل أبناء موظفي الحكومة كونها كافرة، وتضمنت لوائح الدعوى كذلك اشتراك احدهم في تهريب أفراد الخلية الإرهابية من السجن بقيادته لإحدى السيارات في مهمة مسح الطريق لأفراد الخلية الإرهابية بعد تمكنهم من الهروب من السجن. وفي نهاية الجلسة دون القاضي طلبات المتهمين في الاجابة على اللوائح بأنفسهم او توكيل محامين للدفاع عنهم في الجلسه المقبلة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*