الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الإعدام لمنتجي الفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم

الإعدام لمنتجي الفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم

قضت محكمة مصرية بإعدام 7 من المتهمين في قضية “الفيلم المسيء للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم”، وتأجيل الحكم على المتهم الأمريكي إلى جلسة 29 يناير المقبل.

فقد قررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار سيف النصر سليمان إحالة أوراق  المتهمين السبعة إلى فضيلة مفتي الجمهورية، وهو ما يعني الحكم بالإعدام، فيما حددت النطق بالحكم في جلسة 29 يناير المقبل، مع الحكم على المتهم الأمريكي الأخير تيري جونز راعي كنيسة دوف الإنجيلية بولاية فلوريدا الأمريكية.

واستمعت المحكمة إلى مرافعة النيابة العامة، حيث بدأ ممثل النيابة العامة مرافعته بترديد الشهادتين والصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, مستشهدًا ببعض آيات القرآن الخاصة بنعم الله على الإنسان والمؤمنين، وطالب بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين جميعًا والقصاص منهم.

وأكد أن الإسلام آخى بين القلوب والأرواح، واستطاع الجمع بين كل الشعوب والألوان تحت مظلة واحدة، وأن هناك العديد من المحاولات لتقسيم مصر وأرضها من خلال إثارة نار الفتنة الطائفية, وأن بعض السفهاء لا يعلمون المودة والرحمة الذي زرعها النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – بأحاديثه عن احترام حقوق الغير وخاصة النصارى.

وأوضح أن المتهمين مرضت قلوبهم وضلت عقولهم فأظلمت عيونهم، وأنهم مثال للفُجر والإلحاد بعد أن تطاولوا على الإسلام ورسوله وشعائره تحت شعار التنوير، وأنهم منافقون وتنويرهم زائف وستظل عقيدتنا وديننا شامخين لمواجهة التنوير الزائف.

واتهم ممثل النيابة المتهمين بأنهم يريدون تقسيم مصر إلى دويلات، وأنهم أرادوا تقسيم مصر على أساس اختلاف الأديان والعرق, مشيرًا إلى أنهم أعلنوا صراحة ارتكاب كل التهم المنسوبة إليهم من خلال إنتاج ذلك الفيلم المسيء، وأن موريس صادق اعترف رسميًّا باشتراكه في إنتاج ذلك الفيلم، وأن المتهمين تعمدوا النيل من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأهل بيته رضي الله تعالى عنهم.

وأنهى ممثل نيابة أمن الدولة خالد ضياء رئيس النيابة مرافعته قائلاً: “تبقى لنا كلمة عدالة المحكمة إلى أولئك الغافلين وهم عن الله ذاهبون وإلى غيره راغبون, نقول لهم: لَخزيكم اليوم والعقاب الذي يتهددكم أشد هونًا لو تعلمون من خزيكم بين يدي الله وعقابه, فلقد سلكتم في الإجرام مسلكًا يفوق كل عقاب الأرض عن جبره ردعًا وزجرًا، وعلى أنه لا يسعنا فيكم سوى جهدنا في نصرة دين الله وإعلاء كلمته”.

وبعد النطق بالحكم، ثار المحامون المدعون بالحق المدني فرحين بالحكم بالتهليل والتكبير والتصفيق مرددين “يحيا العدل”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*