الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إجراءات للتصدي لأعمال التحريض والفتنة في البحرين

إجراءات للتصدي لأعمال التحريض والفتنة في البحرين

أكد وزير العدل والشئون الإسلامية الشيخ خالد بن علي آل خليفة ان الوزارة اتخذت العديد من الإجراءات الوقائية للتصدي للمحرضين على أعمال التخريب والعنف والفتنة من معتلي المنابر الدينية والخطباء وكذلك بعض الجمعيات السياسية. كما أنه إنفاذا للدور الرقابي الذي تضطلع به الوزارة تجاه معتلي المنابر الدينية ومتابعة مدى التزامهم بالضوابط والمعايير الحاكمة للخطاب الديني فقد قامت الوزارة خلال الفترة من 1 مايو إلى 30 سبتمبر 2012 بمراجعة 221 خطابا دينيا ألقيت (94,5%) منها في جوامع ومساجد، و(5,5%) في مآتم وحسينيات وغيرها، حيث تم توجيه 93% من هذه الخطابات من على منبر الجمعة و7% في مناسبات مختلفة، وقد تم رصد ما ورد فيها من عبارات مباشرة وغير مباشرة تحرض على العنف أو تبث الكراهية أو تثير الطائفية أو تعد تسييسا مباشرا للمنبر الشريف.

وفي ضوء المراجعات تم إسداء 11 مناصحة لعشرة خطباء، وتوجيه 18 لفت نظر وإنذار كتابي لسبعة خطباء، كما تمت مخاطبة الجهات المعنية لإيقاف بعض الخطباء الذين لم يستجيبوا للمناصحات والإنذارات المتكررة.

أما بشأن الجمعيات السياسية وما يتعلق بالخطاب السياسي فذكر الوزير في إطار الإجراءات الوقائية أن الحكومة قد أكملت مشروع تعديل قانون الجمعيات السياسية وستتم إحالته إلى السلطة التشريعية.

وأضاف الوزير: إلا أنه إزاء تصاعد لغة التحريض من خلال بعض منابر الجمعيات السياسية وإذكاء نار الفتنة الطائفية التي تهدد الوحدة الوطنية، قامت الوزارة باستخدام أدواتها المتاحة في إطار القانون والشرعية عن طريق دعوى أمام القضاء للمطالبة بحل إحدى الجمعيات السياسية لمخالفتها الدستور والقانون، وقد أجاب القضاء طلب الوزارة وقضى فعليا بحل الجمعية، كما أن الوزارة في إطار الإعداد لدعويين آخريين ضد جمعيتين أخريين ارتكبتا المخالفات ذاتها.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*