الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت : مسيرات تربك الأمن

الكويت : مسيرات تربك الأمن

في تحرك مدروس من المعارضة ضد انتخابات مجلس الامة التي اجريت منذ يومين بنظام الصوت الواحد، بدأت تتحرك مسيرات وتجمعات مدروسة وبشكل متزامن في عدة مناطق في نفس الوقت بهدف تشتيت قوى الامن وتعجيزها عن مواجهتها.

وكانت قوات الأمن في مديريات أمن الجهراء والأحمدي والفروانية والعاصمة قد تلقت معلومات عن نية أعداد من المقاطعين لانتخابات مجلس الأمة الأخيرة التظاهر وعمل مسيرات وعلى الفور جرى توزيع فرق أمنية ومن النجدة والمرور حول الأماكن المتوقع أن أن يكون فيه التجمع.

وجرى استدعاء القوات الخاصة والتي اتخذت مواقع قريبة من رجال الأمن فخرج في الجهراء قرابة 120 شخصا غالبيتهم أعمارهم صغيرة وتظاهروا في شارع السوق فتم اعطاؤهم تعليمات بالعودة والتفرق والذهاب إلى منازلهم إلا أنهم رفضوا ما اضطر قوات الأمن لإطلاق قنبلة صوتية أدت إلى هرب الجميع ودخولهم المحلات التجارية، فيما تم ضبط شخص حاول الاعتداء على عنصر من القوات الخاصة وتم احتجازه بإحدى الدوريات وبعد فض المظاهرة تمركزت القوات الخاصة قرب نادي الجهراء كاجراء احترازي فيما تعاملت نفس القوات مع تظاهرة في صباح الناصر وكان عددها قرابة 250 شخصا حيث أطلقت عليهم قنابل دخانية فتقرقوا ودخلوا بين المنازل فيما توجه عدد منهم ناحية صالة أفراح مستخدمين سياراتهم وبنفس الوقت جرى تفريق مظاهرة في الرقة مكونة من 80 شخصا تقريبا قرب احدى الدوارات من خلال إطلاق قنابل دخانية وصوتية عليها وظل رجال الأمن في مواقعهم فيما ظل الموقع في العاصمة وهو قرب نادي الكويت الرياضي نظيفا ولم يشهد أي تجمع وهو الموقع الذي خصصه المحرضون للمقاطعين في الدوائر الأولى والثانية والثالثة وحضرت عشرات الدوريات حول مواقف النادي.

في غضون ذلك رأى النائب السابق محمد هايف «أن المسيرات لا تخدم حراك المعارضة»، مضيفا «أرجو من الشباب الابتعاد عن المناطق السكنية حتى لا يتأثر الأهالي أو يصاب أحد منهم».

وقد سجلت ادارة امن الاحمدي قضية في مخفر الرقة ضد كل من خالد شخير وفلاح الصواغ واحمد سيار وخالد طاحوس وذلك بسبب قيامهم بعمل مسيرة غير مرخصة.

وتشمل الشكوى اتهام الأربعة المذكورين الاخلال بالامن العام وعدم التجاوب مع رجال الامن وعمل مسيرة غير مرخصة.

كما سجلت في مخفر الواحة قضايا ضد كل من حسين جليعب الظفيري وعويد شنان العنزي ومحمد طنا العنزي وفهيد الهيلم ود.فايز الظفيري بنفس الاتهامات الثلاثة.

يأتي ذلك فيما كانت النيابة العامة أمرت بضبط واحضار 12 ناشطا للتحقيق معهم على اثر المسيرة التي حدثت بعد احدى ندوات المعارضة، والمستدعون للتحقيق هم: راشد العنزي وعبدالوهاب الرسام وبدر البدر وفواز البحر وصقر الحشاش وناصر المطيري وسعد الرشيدي وأنور الظفيري وحماد النومسي وأحمد سيار ومحمود شاكر. 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*