السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت : مراهقون يثيرون فوضى بين البيوت

الكويت : مراهقون يثيرون فوضى بين البيوت

تمادى متظاهرون في منطقة الصباحية أكثر، فاعتدوا على رجال الأمن، وأخلوا بالنظام، وعطلوا حركة السير، وأحرقوا الاطارات، وأغلقوا الشوارع، ولم يتركوا للأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية خيارا سوى اقتحام المنطقة ومطاردة المشاغبين، وضبط 30 منهم تمت احالتهم الى جهات الاختصاص مع 4 أشخاص آخرين تم ضبطهم في منطقة صباح الناصر كانوا يحرضون على الاعتداء على رجال الأمن.

وكان نحو 250 مراهقا قد تظاهروا في الصباحية، تزامنا مع خروج نحو 200 في منطقة صباح الناصر وبدأوا برمي الحجارة على رجال الأمن، وأزعجوا الأهالي، واعتدوا على مركبات الأمن، ما جعل القوات الخاصة تتعامل معهم باطلاق القنابل الدخانية والصوتية والمسيلة للدموع لتفريقهم، حيث تراجعوا الى داخل مناطقهم ولم يتمكنوا من الوصول الى الشوارع الرئيسية. 

اضطرت الاجهزة الامنية في وزارة الداخلية الى دخول منطقة الصباحية بعدما تمادى المتظاهرون في الاعتداء على رجال الامن والاخلال بالنظام العام وتعطيل حركة السير باستهتارهم الواضح بالقوانين.. وكان اخرها احراق الاطارات ورميها بالشوارع حيث طارد رجال الامن وعناصر القوات الخاصة المشاغبين الذين اوضحوا للجميع انه ليس هناك مسيرة سلمية كما ادعى عدد من النواب السابقين واسفر هذا الاقتحام – وبعد المطاردات العنيفة- عن ضبط 30 شخصاً من الفوضويين والمشاغبين.

سوري وسعوديون وبدون

وكانت المفاجأة وجود سوري بينهم اضافة الى عدد من السعوديين و«البدون» واحيل الجميع الى جهات الاختصاص مع 4 اخرين تم ضبطهم في صباح الناصر كانوا في مركبة من غير لوحات معدنية ويقومون بالتحريض للاعتداء على رجال الامن.

وكانت المسيرات الفوضوية قد غابت عن الجهراء وجرت في العاشرة من مساء أمس الاول في الصباحية حيث خرج قرابة 250 من المراهقين وصغار السن الى الشارع الرئيسي وبدأوا بتكسير الصخور وحذفها على رجال الامن والاعتداء عليهم بالنباطات والقاء الزجاجات الفارغة واخرها حرق الاطارات ووضعها في الشارع ما اثر في حركة السير واشاعة الفوضى، الأمر الذي جعل القوات الخاصة تتراجع عن خطتها بترك المتظاهرين في مناطقهم حيث قامت عناصر بمطاردة المشاغبين الذين دخلوا المنطقة فاقتحمتها هذه القوات وطاردت بعنف جميع المتظاهرين الذين ازعجوا اصحاب المنازل وقاموا بمضايقتهم بطريقة جعلت الكثير يشتكونهم في المخافر.

30 مضبوطاً

وكانت حصيلة الاقتحام والمطاردات ضبط 30 شخصاً تبين ان بينهم سوري وعدد من البدون والسعوديين والمواطنين احيلوا جيمعاً الى جهات الاختصاص وسجلت ضدهم قضايا بتهمة المشاركة في مسيرات غير مرخصة ومقاومة رجال الامن والاعتداء عليهم والاخلال بالنظام العام وعدم الامتثال للتعليمات وتحطيم سيارات تعود الى عدد من المواطنين والمقيمين والتي كانت تسير بنفس الشارع الذي نزل اليه المتظاهرون وتبين ان اغلب المضبوطين من الاحداث.

الصباحية وصباح الناصر

وتزامنت احداث الصباحية مع الاحداث التي قام بها المتظاهرون في صباح الناصر والتي بدأت في العاشرة والنصف حينما تجمهر قرابة 200 شخص في الدائري السادس وقاموا باغلاق الطريق والقاء الحجارة والزجاجات الفارغة على السيارات والمارة وعلى الدوريات الامر الذي جعل القوات الخاصة تتدخل وتفرقهم باطلاق القنابل الدخانية والصوتية والمسيلة للدموع مما اجبرهم على التراجع ودخول المنطقة ومن ثم خروجهم من الفتحة المقابلة للسجن المركزي، حيث قاموا باشعال الاطارات والقمامة في التقاطع، فواجهتهم القوات الخاصة بحزم وشدة فتراجعوا ودخلوا المنطقة التي اصيبت بازعاج غير طبيعي بسبب فوضى المتظاهرين وشغبهم وادخال الرعب في قلوب الاهالي الامر الذي جعل خمسة مواطنين يتوجهون الى مخفر المنطقة لتقديم شكاوى وعندما طلب منهم المسؤول هوياتهم تراجعوا ورفضوا تسجيل قضايا وبنفس اللحظة تلقى المخفر عشرات الاتصالات المتذمرة مما يحدث في منطقتهم ومتسائلين عن دور النواب السابقين الذين كانوا يطالبون باحترام القانون وهم مختفون الآن مع ان دورهم يتطلب التدخل وتهدئة هؤلاء المراهقين والمتظاهرين وكانت حصيلة احداث صباح الناصر ضبط اربعة اشخاص كانوا على متن سيارة لا تحمل لوحات معدنية ويحرضون على التظاهرات ويرفضون اوامر رجال الامن ومحاولة الاعتداء عليهم واحيلوا الى جهات الاختصاص.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*